مشرف يتراجع عن تصريحاته بشأن النزاع بكشمير   
الثلاثاء 1424/11/1 هـ - الموافق 23/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

برويز مشرف
تراجع الرئيس الباكستاني برويز مشرف على ما يبدو عن تصريحاته الأسبوع الماضي بشأن إمكانية تخلي بلاده عن مطلبها بحل الأزمة الكشميرية مع الهند وفقا لقرارات مجلس الأمن.

فقد أعلن مشرف أنه يريد تسوية المسألة الكشميرية وفقا لتلك القرارات. ونقل رئيس الوزراء السابق في القسم الباكستاني من كشمير سلطان محمود/ عن مشرف قوله إنه لا تغيير في سياسة باكستان إزاء دعم حق الكشميريين في تقرير مصيرهم وفقا لقرارات الأمم المتحدة.

وفي هذا السياق اشترط رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي اتخاذ إسلام آباد إجراءات عملية ضد المقاتلين الكشميريين لإجراء محادثات مع الرئيس مشرف وكبار المسؤولين الباكستانيين على هامش القمة الإقليمية الآسيوية بإسلام آباد الشهر المقبل.

وقال فاجبايي في تصريحات نقلها المتحدث باسم حزب بهارتيا جاناتا إن أي محادثات ثنائية مع باكستان بشأن كشمير ترتبط بوقف تسلل المقاتلين الكشميريين وتفكيك البنية التحتية وإغلاق معسكرات التدريب للجماعات الكشميرية في الأراضي الباكستانية.
وسيشارك فاجبايي في قمة دول جنوب آسيا التي تبدأ أعمالها بإسلام آباد في 4 يناير/ كانون الثاني المقبل.

وكانت الهند وباكستان أعلنتا في 26 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي وقفا لإطلاق النار على طول خط الهدنة في كشمير، واتخذ البلدان سلسلة من الإجراءات لتحسين العلاقات وتخفيف التوتر ومنها إجراء محادثات لاستئناف رحلات السكك الحديدية.
كما شملت إجراءات التقارب تبادل زيارات نواب البرلمان وقيادات النقابات المهنية وذلك بعد أن أعلن مشرف حظر الجماعات الكشميرية المسلحة التي تتخذ من باكستان مقرا لها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة