المجاعات في أفريقيا   
السبت 1433/6/27 هـ - الموافق 19/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:16 (مكة المكرمة)، 15:16 (غرينتش)
الصومال تعرض لموجات متكررة من الجفاف والمجاعة في العقود الأخيرة (رويترز)
 
عبد العظيم محمد الشيخ-الجزيرة نت

المجاعات وليدة الجفاف، حقيقة لا مراء فيها. وظاهرة الاحتباس الحراري قد تطيل نوبات الجفاف وتفاقمها.

وللخبير الاقتصادي الحائز على جائزة نوبل، أمارتيا سن، مقولة شهيرة وهي أنه ما من مجاعة كبيرة حدثت في دولة يحكمها نظام ديمقراطي ليبرالي على الإطلاق.

وقد ظل العالم يعاني من المجاعات، مثلما عانى من الحروب والأمراض المعدية، منذ عصور غابرة.

ولنا في المجاعات التي شهدتها الصين خلال الأعوام 1959-1961 وأودت بحياة ما بين 15 و30 مليون نسمة، وتلك التي وقعت في أثيوبيا (1984-1985) وكوريا الشمالية (1995-1999) والصومال في فترات متفاوتة، خير أمثلة.

ثمة عوامل طبيعية وراء العديد من المجاعات التي تحدث، مثل الجفاف والفيضانات والأعاصير وغزو الجراد والآفات الضارة والأمراض التي تصيب المحاصيل.

غير أن أكثر أسباب المجاعات شيوعا الحروب التي تنشب هنا وهناك وتؤثر على توزيع المحاصيل والمواد الغذائية جراء اللجوء لأساليب الحصار والإغلاق وتدمير طرق النقل والشاحنات.

ومما يفاقم المجاعات ويزيد من وتيرتها سوء إدارة الحكم، وانعدام الأمن، والافتقار إلى البنى التحتية الضرورية، والتعليم الجيد. ويوجز البعض العوامل الأخرى التي تسبب المجاعة في الفقر، والبنية التحتية الاجتماعية غير الملائمة، ونظام الحكم الضعيف.

على أن أشد المجاعات وطأة تلك التي ضربت أفريقيا جنوب الصحراء. ولقد ظل العوز والفقر المدقع وسوء التغذية ومعدل الوفيات المرتفعة لا سيما وسط الأطفال، هي السمات الغالبة في كل المجاعات.

وسبق أن أوردت صحيفة الغارديان البريطانية أن 40% من الأراضي الزراعية في العالم تعرضت لعوامل التعرية عام 2007. وإذا ما استمر الحال على هذا المنوال فإن القارة الأفريقية قد لا تتمكن سوى من إطعام 25% من سكانها بحلول عام 2025، طبقا لمعهد الموارد الطبيعية في أفريقيا التابع لجامعة الأمم المتحدة ومقره غانا.

عانت أثيوبيا ودول الساحل الأفريقي من شبح الجفاف والمجاعة في مطلع سبعينيات القرن الماضي. ومنذ ذلك الحين، بدأت المجاعات تقع في أفريقيا بصورة متكررة وعلى نطاق واسع وبوطأة أشد حتى بداية القرن الحالي

تاريخ المجاعات
لقي حوالي سبعين مليون شخص حتفهم جراء المجاعات التي ضربت أنحاء عديدة من العالم في القرن الماضي، منهم نحو ثلاثين مليونا قضوا نحبهم إبان مجاعة الصين خلال الأعوام 1958 حتى 1961.

ومن أبرز المجاعات الأخرى التي شهدها القرن العشرين تلك التي وقعت في البنغال (1942-1945)، ومجاعات الصين في 1928 و1942، وسلسلة المجاعات في الاتحاد السوفياتي (1932-1933).

أما في أفريقيا، فإن تاريخ المجاعات فيها يمتد إلى ما قبل ميلاد المسيح عليه السلام. ففي أواسط القرن الثاني والعشرين قبل الميلاد أدى تغير مناخي مفاجئ -لكنه لم يدم طويلا- إلى انحباس المطر، فكان أن ضرب الجفاف صعيد مصر مما أسفر عن حدوث مجاعة وحرب أهلية كانت على ما يبدو سببا رئيسيا في انهيار المملكة القديمة.

وفي ثمانينيات القرن السابع عشر الميلادي طالت المجاعة أرجاء الساحل الأفريقي برمته، وفي 1738 قضت المجاعة على نصف سكان تمبكتو آنذاك.

وعادت المجاعة لتضرب مصر ست مرات ما بين عامي 1687 و1731. ونالت منطقة المغرب العربي نصيبها من المجاعات ووباء الطاعون مطلع القرن التاسع عشر. وعانت مدينتا طرابلس وتونس بدورهما من المجاعة في 1784 و1785 على التوالي.

وقد وثَّق مؤرخو المجاعات في أفريقيا لكوارث جوع متكررة في أثيوبيا، ولعل أسوأها كان في 1888 والسنوات التي تلتها.

وكانت الحروب سببا في معظم المجاعات التي شهدتها أفريقيا خلال القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين، والتي تورطت فيها الإمبراطوريات البريطانية والإسبانية والبرتغالية والبلجيكية.

وساهم إدخال المحاصيل النقدية كالقطن وإرغام الفلاحين على زراعتها في إفقارهم في العديد من المناطق مثل شمال نيجيريا، مما أدى إلى تعرضها إلى مجاعة عندما ضربها جفاف شديد عام 1931.

وعانت رواندا من المجاعة إبان الحرب العالمية الثانية وكذا مالاوي عام 1949. وخلال الفترة ما بين 1967-1969 حدثت مجاعة على نطاق واسع في إقليم بيافرا ونيجيريا عموما عندما فرضت الحكومة هناك حصارا على الإقليم المتمرد. ويقدر عدد من مات جراء تلك المجاعة بنحو 1.5 مليون نسمة.

وعانت أثيوبيا ودول الساحل الأفريقي من شبح الجفاف والمجاعة في مطلع سبعينيات القرن الماضي. ومنذ ذلك الحين، بدأت المجاعات تقع في أفريقيا بصورة متكررة وعلى نطاق واسع وبوطأة أشد حتى بداية القرن الحالي.

ومن الدول التي شهدت مجاعات خلال الفترة من عام 1983 إلى 1985 أثيوبيا والسودان، وهي المجاعة التي كانت أحد أسباب الإطاحة بنظام الرئيس جعفر نميري في الخرطوم في نهاية المطاف.

وفي عام 1991-1992 تسبب الجفاف والحرب الأهلية في مجاعة بالصومال.

ومن أسوأ المجاعات التي حدثت في أفريقيا تلك التي طالت الساحل الأفريقي عام 2010 خصوصا في النيجر ومنطقة غرب أفريقيا، حيث عانى ملايين الناس من شح الأمطار ونقص الغذاء.

وأسفر شح الأمطار في العام 2009/2010 عن نقص في المنتجات الزراعية في بلدان مثل النيجر وتشاد وبوركينا فاسو وشمال نيجيريا.

وفي يوليو/تموز 2011 ضرب جفاف شديد منطقة القرن الأفريقي، مما أودى بحياة الآلاف في الصومال والدول المجاورة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة