حقيقة ليكس   
الأحد 1432/2/12 هـ - الموافق 16/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:25 (مكة المكرمة)، 16:25 (غرينتش)
 
عرضت قناة نيو تي في، تسجيلا صوتيا عن اجتماع سريّ جرى بين سعد الحريري وشاهد الزور محمد زهير الصديق ووسام الحسن ونائب رئيس لجنة التحقيق الدولية غيرهارد ليمان ومحقق دولي اسمه آندي وهذا هو النص الكامل للحوار الذي دار بينهم:

سعد: هلأ لا أنا, ولا أنت ولا مراد ولا جيرالد ولا آندي .. ولا واحد بكل لبنان ولا واحد بكل سوريا شاكك إنو هني عاملينها.
زهير: ما حدا شاكك.
سعد: يعني هني اللي عاملينها. طيب نحنا عم نتعامل مع دول. هالدول العربية إذا ما بتجبلها دليل قاطع إنو النظام السوري بكذا وكذا وكذا وبدليل كذا وكذا إنو هم مشتركين, في عندهم مشكلة.. خليني كمّل
زهير: (يقاطع): قبل ما تكمل, في نقطة لحظة شوي, إذا بدّك تحكي هيدا الكلام بدك ترد عليهم بالذي أساؤوا فيه إلي.. هاي أول شي بالنسبة للدول العربية قبل الأجنبية.
زهير: ما بعرف. ما بدي إحكي كلمة إلا أنا كون مسؤول عنها وسام لأنه بدها تصير مواجهة, بدي واجه ناس أنا, ما بدي إحكي كلمة يقول لي هيدي إيمتى.
سعد: إيمتى بدك تجيب 1 و2 و3؟
زهير: من اللي هلأ عم بيساوو التفجيرات في لبنان. أنا بجيبهم .. أنا بجيبهم وبجيب أبوهم. شغلتي هاي, هاي شغلتي, أنا اللي بجيبهم. (يتابع توجيه كلامه لسعد) التلفون اللي دقيتلك ياه إنو رح يبعتوا عشرين واحد.
التلفون اللي قلتلك ياه أنو بدها تبلش التفجيرات, صارت؟ وعم تشوفها ولسّه. دقيتلك تلفون أول مبارح بالليل بتتذكر, شفت المكالمة؟ دقيتلك أول مبارح بالليل (يؤكد)
سعد: إمم
زهير: ما رديت علي, دقيتلك مرة ثانية, قلت يمكن نام يمكن الصبح بيدقلي, لأقول لك إنو في عبوة بدها تروح على أل بي سي, طلعت بمي (الشدياق) راحت مي. في عندي ناس أنا قلتلك لهلأ.
سعد: أنت عادة بدك تحكيني بتبعلتي مسيج (رسالة).
زهير: وقت الضرورة؟ مني عرفان شلون أبعت الماسيج, عم أكتبلك "أنا" أحيانا.
سعد: إيه بس عم بعرف إنو إنت.
زهير: دقيتلك يومها أكتر من مرة, رنيت رنيبت رنيت, ما رديت. تاني شغلة إنت رئيس كتلة المستقبل, دريت إنت إنو نبيه بري نزل على سوريا وهو بإسبانيا؟
سعد: هو ما كان بإسبانيا.
زهير: لأ راح على إسبانيا. ودريت إنت إنو نزل على سوريا؟ وقبل ما يجي على لبنان بأربعة أيام حصرا؟ وقابل حسن نصر الله مع بشار الأسد لمدة ساعة ونص؟ وتأكد من هالمعلومة.
زهير: (يخاطب الحريري) قبل ما تروح ترجملو كلمة, قل له إن زهير ما رح يخليكن تكونوا للعالم نظرة, لا , قل له (لليمان) إن الحقيقة عنده (للصديق) وبإذن الله كلها كاملة رح تكون, يعني ما في مجال.
سعد: (يترجم مضمون كلمة زهير بالإنجليزية , ثم يضحكون).
زهير: قبل ما تروح فهمني شغلة بس قبل ما تروح, هلأ نحنا وين بدنا نروح, عالبيت ما .. أنا إذا بدي إنزل على لبنان, مرتي (زوجتي) وين بتضل؟ هون؟ لأ , يا بالسعودية, يا إما أخوها من لبنان بيجي.
سعد: من جيبو لهون خلص.
زهير: أنا إذا بدي أنزل على لبنان, زوجتي وين رح بتضل, هون لا, إما بالسعودية أو يأتي إليها أخوها من لبنان.
سعد: (يتحضر للمغادرة).
زهير: مستعجل شيخ سعد؟ (بصوت مرتفع)
سعد: أنا عندي اجتماعات.
زهير: عندك اجتماعات, بدي منك تنزلني اقعد سبعة أيام بتصرف هالزلمي (ليمان) وهو بتصرفي. نفذلي إياها 7 أيام حتى أجبلك واحد واثنين وأسلمك خلية كاملة تعمل على الأرض.
وسام: ما في مشكلة.
وسام: خليني أقول لك, شو بتعرف عن دور الأحباش بالموضوع, غير موضوع أبوعدس, كان لهم شي دور معين.
زهير: بشو؟
وسام: ما بعرف, على مسرح الجريمة.
زهير: بموضوع الحريري, بعرف إن هني اللي أمنوا أبو عدس. بموضوع الحريري.
وسام: (يترجم بالإنجليزية).
زهير: أما بموضوع العيراني, الأحباش اللي قتلوه, رمزي عيراني هني اللي قتلوه.
وسام (يوصي المحقق): اكتبها على ورقة إنهم هم أمنوا أبوعدس.
زهير (يضحك ويخاطب المحقق): آندي تذكر أبوعدس وهيدول الأحباش.
وسام الحسن يشرح لزهير المطلوب منه في بيروت (بشكل تلقين).

وسام: أنت قلت في السابق إنك كنت في 4 الشهر (شباط) تركت سوريا ولم تعد إلى لبنان. الآن أنت قررت أو بالأحرى أبلغتنا أنو لا, أنو كنت موجودا في لبنان كل الوقت حتى بعد 4 الشهر, وكنت على مسرح الجريمة في 14 الشهر (شباط).
وسام (يتابع ): بشكل عام تقول لهم, تقول إنو أنا شو اللي حصل, كيف كنت وشو صار على مسرح الجريمة, بشكل عام, وبعدين ببيروت بترجع تعطي كل شي بالتفصيل.
زهير: وين ببيروت
وسام: عندهم هني.
وسام يتفاوض مع زهير ليقول كل ما لديه أمام المحققين وعندما ينتقل إلى لبنان
وسام: (بصوت خافت) زهير, لازم تعطينا كل شي.
زهير: ما بشوف سعيد ميرزا حتى يطلع القرار الاتهامي.
وسام: أنا بوعدك إذا بتعطيني كل شي.
زهير: أنا مو خايف من سعيد ميرزا.
وسام: (يتشهد) أنا بوعدك إذا بتعطيني كل شي, ما بتشوف سعيد ميرزا ليطلع القرار الاتهامي وحتى بعد القرار الاتهامي.
زهير: إيه معليش أنا بس يطلع القرار الاتهامي بشوفو. بس المهم, وسام لفهمك شغلة.
سعد: هيدا إياد.
وسام الحسن: ما كان مسؤول؟! كان مسؤول عن أمن الدولة بمطرح منا محظورة هلق.
سعد: مش معقول يكون بيعرف كل هذه المعلومات.
ليمان: إنه معروف جداً في دوائر المخابرات.
الآن يوجد 9 صور له, يمكن أن تأخذوا جميع الصور, قد لا يكون معروفاً لكم ولكن نملك 9 صور له ويمكن أن تأخذوها.
وسام: هل يمكن أن نأخذ صور لجميع هوياته.
ليمان: نعم طبعاً.
وسام: هوياتهم الأمنية.
ليمان: نملك هوياتهم الطبيعية
وسام: مع رتبة أم من دون رتبة.
المحقق: هو اخترع شيء.
(يضحك الجميع)
ليمان: كان يقول شيء (الصديق) عن يوم 14 شباط.
وسام: تعالوا لا نعود إلى تاريخه.
ليمان: لا, لا, لا نحتاج إلى الاثنين.
وسام: (أوكي).
المحقق: المشكلة أنه أرسلنا عدة مرات وقال لنا اذهبوا إلى المستشفى.
اذهبوا إلى المدرسة.. اذهبوا إلى هنا وإلى هناك... والوضع كان متشابها لكنه لم يكن.
سعد: تعّلم شيء, حين تذهب إلى المدير والمدير يقرأ جرائد ويعرف أن زهير الصديق.
وسام: يعرفه, ويعرفه, بيعرفوا وقال أنا بعرفو وقال أنا بعرفو, بس قال ما إجا لا عندي وأخذ الإفادات مع هيدا الزلمي, بس قال أنا بعرفو, ما قال ما بعرفو, بس قال إلي عليه مصاري مليون وثلاثمائة ألف, قال أنا بعرفو.
سعد: مديونلو
وسام: مديونلو, زهير مديونلو, آخذ منه ثلاثة ملايين وردلوا مليون وسبعمائة وبعد إلو معو مليون وثلاثمائة ألف.
سعد: يعني الزلمي منّو كذاب
وسام: بيعرفو, مدينلوا بالمصاري.
سعد: بيعرفوا شو إنو ضابط
وسام الحسن: بيعرفوا, زهير الصديق بيعرفوا شخصياً, مدينلوا بالمصاري
سعد: خليني قلّك شغلي, أنا كمدير مدرسة بيجي لعندي 600 أب كل واحد بيجي مع أب ما عم اتذكر
وسام: هو بيعرفوا شيخ سعد, بيعرفو
محقق: يوجد مسألتان, أولاً ان يقول إنه فعلاً ضابط ويقول للسوريين إنه فعلاً ضابط.
ليمان: شو كان دوره في 14 شباط.
وسام: هل عرضوا عليك الأميركان الصورة؟ يوجد بحوزتي صورة من الأكاديمية العسكرية عام 1995 وليست من اليوم ولكنها تبقى صورة لي حين تخرجت.
ليمان: ولكن استمع إذا لم يكن ذا مصداقية هذا سيظهرنا "كوميكيين".
سعد: إذا أرسل لنا متهم طعمْ لما كانوا أعطوه تأشيرة في السفارة السعودية.
ليمان: أنت متأكد من أن تجميع المعلومات عنه يفيد ولكن في الوقت الحالي المفيد
المحقق: أنت تسأله سؤال وهو يجيب ليس بب بب بب بب.. المفيد لي هو واحد اثنين ثلاثة أربعة.
سعد: إن كنت مديراً للمدرسة هل تعلم على كم أب أتعرف, أتعرف على حوالي خمسمائة على حوالي ألف أم وأب.
لن أتذكر إن أتى أب وابنه يسلم عليا, لن أتذكر, مستحيل, أنا اليوم أتعرف على شخص وبعد يومين لن أذكر الشخص.
ليمان: يجب أن نجد ملف هذا الشخص.
ولكن من أبريل أو june هو هكذا ولكن ليس أكثر.
سعد: دعني أقول شيء يا جماعة هم بدؤوا يكتشفوا عن زهير منذ حوالي شهرين أو من شهر ولكن ليس قبل.
وسام: حين ترك في أبريل عرفوا أنه معهم وثم ذهب إلى "ماربيا".
المحقق: june لا أظن july.
وسام: ولكن حتى قبل ذلك حين ذهب إلى سوريا منذ بداية أبريل أظنهم علموا.
سعد الحريري: انتهِ منه الآن وتعال إلي.. يمكن أن تجري مقابلة أو مقابلتين معه, تحتاج إلى حوالي ساعة أو ساعة ونصف.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة