الثلوج تجبر آلاف الألمان على قضاء الليل في سياراتهم   
السبت 1422/10/7 هـ - الموافق 22/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جرافة تزيل الثلوج عن أحد الطرق
قرب برشلونة في إسبانيا (أرشيف)
اضطر نحو مائة ألف ألماني لقضاء الليلة الأولى من عطلة عيد الميلاد في سياراتهم بسبب أسوأ تكدس مروري تعرفه ولاية بافاريا الألمانية بعد أن أشاع تساقط الثلوج والجليد الفوضى في الطرق الألمانية. وتأثرت بهذا الطقس بعض الدول الأوروبية الأخرى ومن بينها سويسرا.

ووصف متحدث باسم الشرطة في بافاريا بجنوب ألمانيا تكدس السيارات بطول 150 كيلومترا مساء أمس على الطريق الرئيسي التاسع الذي يربط الشمال بالجنوب قائلا "من المؤكد أنه أسوأ ما شهدناه على الإطلاق".

وذكر بيان صادر من وزارة الداخلية في بافاريا أن الناس حوصروا داخل سياراتهم لمدة بلغت 14 ساعة في حين كانت الرياح تقذف الثلوج وتحولها ألى أكوام بارتفاع 1.5 متر. وقال المتحدث باسم الشرطة إن تقارير وسائل الإعلام التي ذكرت أن مائة ألف شخص قد تأثروا يمكن تصديقها. وأوضح المتحدث أن الوقود نفد من بعض السيارات وأن مشكلات صحية بدأت في الظهور بسبب موجة البرد.

وقالت وسائل الإعلام الألمانية إن الطرق الرئيسية في جميع أنحاء ألمانيا تأثرت بتساقط الثلوج مما عوق الحركة فيها لساعات طويلة. وتحرك الصليب الأحمر الألماني لمواجهة الموقف المتدهور عبر تقديم الأغطية والإسعافات الأولية والطعام للسائقين المحاصرين، في حين بدأت فرق أخرى في نقل الأطفال إلى المستشفيات.

وفي سويسرا المجاورة قال متحدث باسم مطار زيورخ إن تساقط الثلوج بشكل كثيف أدى إلى إلغاء نحو أربعين رحلة جوية من وإلى زيورخ اليوم مما أرغم الكثير من المسافرين على ركوب القطار من هذه المدينة إلى جنيف في رحلة تستغرق ثلاث ساعات. وقال المكتب الألماني للأرصاد الجوية إن من المتوقع سقوط المزيد من الثلوج في الأيام القادمة وإن المنطقة الشمالية الغربية من البلاد هي وحدها التي يتوقع أن تفلت من الطقس السيئ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة