أحداث العنف بمقر الوفد سببها غياب الثقافة الديمقراطية   
الأحد 3/3/1427 هـ - الموافق 2/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:12 (مكة المكرمة)، 10:12 (غرينتش)

رأت بعض الصحف المصرية الصادرة اليوم أن أحداث العنف التي شهدها مقر حزب الوفد أمس تعكس حالة الخلل التي تعاني منها بعض الأحزاب وغياب ثقافة الديمقراطية وإدارة الخلافات بالطريقة السلمية، وعلقت على الفصائل الفلسطينية، وأشارت إلى إخفاق الاحتلال الأنجلوأميركي الصهيوني للعراق في تحقيق أهدافه.

"
أحداث العنف التي شهدها مقر حزب الوفد أمس تعكس حالة الخلل التي تعاني منها بعض الأحزاب وغياب ثقافة الديمقراطية وإدارة الخلافات بالطريقة السلمية
"
الأهرام

خلل حزبي
أحداث العنف التي شهدها مقر حزب الوفد أمس وأدت إلى وقوع عدد من الإصابات، رأت افتتاحية صحيفة الأهرام أنها تعكس في المقام الأول حالة الخلل التي تعاني منها بعض الأحزاب المصرية وغياب ثقافة الديمقراطية وإدارة الخلافات بالطريقة السلمية.

ورأت الصحيفة أن فجوة كبيرة لا تزال هناك بين ما تدعو إليه الأحزاب في خطابها السياسي من نشر الديمقراطية وتداول السلطة وحرية الرأي واحترام الآخر وغيرها من القيم الديمقراطية, وبين ما تنتهجه من سلوك على أرض الواقع لا يمت إلى الديمقراطية بصلة.

وتقول الصحيفة إن مظاهر البلطجة التي شهدها الحزب العريق أمس وما شهده العديد من الأحزاب المصرية في السابق من انشقاقات واختلافات وصلت حد استخدام السلاح الناري لأول مرة في صراع حزبي وسقوط قتلي ومصابين, تتطلب وقفة حقيقية, خاصة أننا نعيش مرحلة نتحدث فيها عن الإصلاح السياسي وترسيخ الديمقراطية, وينبغي أن تمثل الأحزاب إحدى ركائزها الأساسية.

رسالة سلبية
اعتبرت صحيفة الجمهورية أن الفلسطينيين لم يكونوا أحوج إلى وحدة الصف مما مما هم عليه في الظروف الراهنة، إذ يواجهون حملة عاتية تقودها إسرائيل وحلفاؤها من القوى العالمية تدعو إلى مقاطعة حكومة حماس ومعاقبة الشعب الفلسطيني علي اختيارها بمنع المساعدات، وإطلاق اليد الإسرائيلية في خنق هذا الشعب بإغلاق المعابر وشن الاعتداءات بالاغتيال والاعتقال وترويع المدنيين العزل.

وأضافت أن الاشتباك المسلح الذي جرى في غزة أمس الأول بين مسلحي لجان المقاومة الشعبية ومنظمة فتح في أعقاب اغتيال أحد قادة اللجان يعطي مؤشرا خطيرا علي فقدان الثقة، وبالتالي فقدان التنسيق بين فصائل المقاومة، في الوقت الذي تتعرض فيه جميعها يوميا لمسلسل الاغتيالات من إسرائيل.

وقالت الصحيفة إن ما وقع يقدم رسالة سلبية للمجتمع الدولي الذي يحاول الإسرائيليون وحلفاؤهم إقناعه بعدم وجود شريك فلسطيني مناسب في المفاوضات، مما يبرر توكيل الإسرائيليين وحلفائهم بحل الصراع بالصورة التي يريدونها.

وطالبت الصحيفة ببذل جهود أكبر لتوحيد الصف الفلسطيني الذي تهدده الأخطار دون تفرقة بين سلطة وحكومة وفصائل، فالكل تحت النار!

"
أرقام الخسائر التي تعلنها الجهات الرسمية الأميركية علينا مضاعفتها عشر مرات لنصل إلى الأرقام الحقيقية للخسائر
"
مثنى حارث/الموقف العربي
المقاومة منتصرة

قالت صحيفة الموقف العربي إنه في مثل هذه الأيام قبل ثلاث سنوات شن الاستعمار الأنجلوأميركي الصهيوني عدوانا ثلاثيا جديدا علي وطننا العربي مستهدفين حاضرته وزهرة حضارته بغداد.

واليوم وبعد أكثر من 1104 أيام علي هذا التاريخ يمكن أن نرصد إخفاقا ذريعا للمحتلين الغزاة في تحقيق أهدافهم بعد أن لحقت بهم الخسائر البشرية الكبيرة، وأرهقت كواهل اقتصادهم النفقات الباهظة على أيدي المقاومة العراقية الباسلة.

وتشير الصحيفة إلى أن الخسائر تحددها وزارة الدفاع الأميركية وحدها وأرقامها تؤخذ بتشكيك كبير وأن خسائر الجانب الأميركي وحده تقدر بحوالي 19 ألف قتيل وجريح.

ونقلت عن مثني حارث الضاري المتحدث الرسمي باسم هيئة علماء المسلمين في العراق حديثه بأن علينا، عندما نسمع أرقام الخسائر التي تعلنها الجهات الرسمية الأميركية، أن نضاعفها عشر مرات، حتى نصل للأرقام الحقيقية للخسائر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة