جيش الاحتلال يضع خطة لمواجهة مقبلة مع الفلسطينيين   
الاثنين 1427/5/9 هـ - الموافق 5/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:54 (مكة المكرمة)، 15:54 (غرينتش)

الاحتلال يستعد لمواجهة مقبلة مع الفلسطينيين على غرار انتفاضة 2000 (الفرنسية)

وضع جيش الاحتلال الإسرائيلي خطة خماسية تعتمد على ما يرى أنها مواجهة حتمية مع الفلسطينيين في السنوات القادمة.

وحسب مسؤولين أمنيين كبار فإن الخطة التي أطلق عليها اسم "كيشيت 2011" (قوس 2011) للخمس سنوات القادمة تفترض أن إسرائيل ستتجه لمواجهة عنيفة مع الفلسطينيين بصرف النظر عما إذا كانت ستنفذ "خطة الحل الفصل الأحادي مع الفلسطينيين في الضفة الغربية أم لا".

ونقلت صحيفة معاريف الإسرائيلية عن مسؤولين في جيش الاحتلال قولهم إن "المجتمع الفلسطيني اختار طريقا لا توجد فيها تسوية"، مشيرين إلى أن على الجيش إعداد نفسه للمواجهة القادمة مثلما فعل ذلك قبيل اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية في نهاية سبتمبر/أيلول 2000.

ووفقا لتقديرات الجيش الإسرائيلي فإنه ليس متوقعا أن تكون هناك انطلاقة سياسية في العلاقات بين إسرائيل والفلسطينيين "طالما أن حركة (المقاومة الإسلامية) حماس في السلطة". ولذلك اعتبر الجيش أن هذه الخطة ستكون الخطة المركزية له خلال فترة ولاية رئيس أركان الجيش الإسرائيلي دان حالوتس.

"
تدعو الخطة إلى تحويل وحدات عسكرية إلى "وحدات مهنية" أكثر وتقليص جهود الجيش الإسرائيلي للاستعداد لمواجهة جيوش كبيرة 
"
تفاصيل الخطة

وتقضي خطة "كيشيت 2011" للسنوات 2006 و2011 بأن يرصد الجيش الإسرائيلي الكثير من الموارد من أجل ملاءمة بنية وحداته للقتال ضد الفلسطينيين بحيث تكون المهمة الأساسية هي إحباط هجمات مفترضة للفصائل الفلسطينية.

ومن أجل تحقيق ذلك سيتم تحويل وحدات عسكرية إلى "وحدات مهنية" أكثر ويكون عدد أفرادها في الخدمة العسكرية الدائمة أكبر.

وفي مقابل ذلك سيتم تقليص جهود الجيش الإسرائيلي للاستعداد لمواجهة جيوش كبيرة "بسبب عدم وجود توقعات لنشوب حروب مع دول عربية مجاورة". ولذلك سيتم تقليص الموارد المرصودة لسلاحي المدفعية والمدرعات.

ورغم هذه التكهنات الخطيرة قالت معاريف إن الجيش الإسرائيلي يستعد أيضا لوضع يطرأ فيه تحسن على العلاقات مع الفلسطينيين أو لحالة انخفاض حجم الهجمات المسلحة الفلسطينية وبقائها بحجمها الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة