الجيش الأميركي يراجع سياسة الإعلان عن عدد قتلاه   
الخميس 1425/10/27 هـ - الموافق 9/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:16 (مكة المكرمة)، 19:16 (غرينتش)

الجيش الأميركي يتعمد إخفاء عدد قتلاه وجرحاه (الفرنسية-أرشيف)
أفادت صحيفة اليوم السعودية أن مشاة البحرية الأميركية في العراق سيعودون إلى الإعلان مرة أخرى عن قتلاهم متى حدث ذلك، مضيفة أن ذلك يعتبر تعديلا لسياسة جعلت من الصعب تتبع الخسائر البشرية الأميركية وحجم الخسائر الناجمة عن المقاومة.

وذكرت الصحيفة أن مشاة البحرية الأميركية قبل الهجوم على الفلوجة الذي بدأ يوم الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، طبقوا سياسة تقضي بعدم إعلان وفيات جنود مشاة البحرية عقب الهجمات القاتلة التي يشنها المقاتلون.

ونسبت اليوم إلى المتحدثة باسم قوة الاستطلاع الأولى لمشاة البحرية بالعراق العقيدة جيني هولبرت أنهم غيروا سياستهم منتصف أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وقرروا عدم إصدار بيانات صحفية عن الخسائر البشرية خشية مساعدة "العدو" في تحديد مدى نجاح أعماله.

وأضافت الصحيفة أن الجيش الأميركي أعلن يوم الخميس عن مقتل 71 جنديا أميركيا في القتال الشرس الذي قاده مشاة البحرية في الفلوجة بهدف حرمان المقاتلين من ملاذهم الآمن لفترة طويلة، بالإضافة إلى عدد يتراوح بين 1200 و1600 قتيل في صفوف المقاتلين.

وأضافت الصحيفة على لسان هولبرت أن تغيير السياسة في أكتوبر/ تشرين الأول كان يعني عدم الاعتراف بقتلى مشاة البحرية إلا بعد أيام عندما تصدر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بيانا صحفيا تحدد فيه القتلى بعد إبلاغ أقرب أقاربهم.

وبينت هولبرت –حسب الصحيفة– أن هذه السياسة جعلت من الصعب تقييم الخسائر البشرية الأميركية على أساس يومي، وبالتالي قياس حجم نشاط المقاتلين لطرد القوات الأميركية والأجنبية الأخرى من العراق، مضيفة أنه بدا كافيا ترك الإعلان لوزارة الدفاع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة