مخاوف من تعرض عراقيين للخطر   
الجمعة 1431/11/15 هـ - الموافق 22/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:28 (مكة المكرمة)، 8:28 (غرينتش)

مؤسس موقع ويكيليكس أكد في أكثر من مناسبة عدم خضوعه للبنتاغون (الفرنسية-أرشيف)

حذرت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) العراقيين الذين تعاونوا مع الولايات المتحدة في الحرب على العراق من التعرض للخطر بسبب توقع نشر ويكيليكس وثائق سرية قد تفضح أمر تعاونهم مع الأجنبي ضد بلدهم.

وبينما يقوم محللون عسكريون أميركيون بتفحص وتمحيص آلاف الوثائق الاستخبارية السرية المتعلقة بالحرب على العراق -والتي يتوقع أن يقوم موقع ويكيليكس بنشرها قريبا- أشارت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إلى أنه سبق للبنتاغون أن نصب وحدة عمل مؤلفة من 120 شخصا لمراجعة المعلومات الواردة في الوثائق السرية بشأن الحرب على أفغانستان.

وتقوم وحدة مراجعة المعلومات الأميركية هذه الأيام بتفحص الوثائق المتعلقة بالحرب على العراق، والتي يعتقد البنتاغون أن الجندي في الجيش الأميركي برادلي مانينغ هو من قام بتسريبها إلى موقع ويكيليكس.

ويتهم الجيش الأميركي الجندي مانينغ بتسريب شريط فيدو يظهر مروحية عسكرية أميركية وهي تستهدف مدنيين عراقيين وصحفيين وتقتلهم بدم بارد.

"
مسؤولون في البنتاغون يخشون حدوث عمليات انتقام من المصادر المتعاونة مع القوات الأميركية من العراقيين والأفغانيين

"
عمليات انتقام
ويخشى مسؤولون لدى البنتاغون من قيام مقاتلي حركة طالبان بالانتقام من المخبرين الأفغانيين الذين تعاونوا مع القوات الأميركية ضد بلادهم أفغانستان، بالرغم من أن رسالة لوزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس التي وجهها إلى الكونغرس في أغسطس/آب الماضي لم تشر لحدوث أي عملية انتقام من تلك المصادر المتعاونة بعد.

وأبلغ مسؤول لدى وزارة الدفاع الأميركية صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية أن وحدة مراجعة المعلومات السرية الأميركية تتفحص أسماء العراقيين ممن تعاونوا مع القوات الأميركية ضد بلاد الرافدين، والذين ينبغي لهم أخذ الحيطة والحذر إزاء مخاطر قد تتهددهم عندما يتم فضح أسمائهم.

وقال المسؤول الأميركي "إننا بصدد اتخاذ خطوات لإخطار الناس الذي ستظهر أسماؤهم بالوثائق السرية" والتي يتوقع أن ينشرها موقع ويكيليكس، مضيفا أن هناك الكثير من الأسماء وأنه "لا يمكننا متابعة كل شخص"، وأنه "علينا الانتظار"، فقد لا يتم نشر الأسماء أو فضحها عبر ويكيليكس.




وبينما أوضحت ديلي تلغراف أن لدى البنتاغون اعتقادا بأن لدى ويكيليكس أكثر من أربعمائة ألف وثيقة استخبارية سرية، غالبيتها تتعلق بتقارير استخبارية ذات مستويات منخفضة، أشارت الصحيفة إلى أن العميد روبرت كار من وزارة الدفاع الأميركية هو الذي يترأس وحدة مراجعة المعلومات السرية.

ويشار إلى أن مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسينج أعلن في أكثر من مناسبة عدم الخشية من ما وصفها بتهديدات البنتاغون، مضيفا أن موقعه لن يخضع لأي جهة كانت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة