وكالات الإغاثة تحذر من كارثة إنسانية في بغداد   
الاثنين 1424/2/5 هـ - الموافق 7/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جرحى عراقيون في مستشفى الكندي ببغداد

حذرت وكالات الإغاثة الإنسانية الدولية من كارثة إنسانية في بغداد إثر الضغوط التي تعانيها المستشفيات بالعاصمة العراقية مع تدفق المزيد من القتلى والجرحى.

وصرح متحدث باسم الصليب الأحمر أن القتال العنيف في بغداد حال دون وصول مسؤولي اللجنة إلى أي مستشفى سوى مستشفى الكندي وسط المدينة. ووصف رونالد بنيامين الموقف في هذا المستشفى بالمروع حيث يستقبل أعدادا كبيرة من الضحايا مع النقص الشديد في مواد التخدير والمعدات.

وقال المتحدث إن مستشفيات بغداد تبذل كل ما في وسعها لاستيعاب العدد المتزايد من المصابين رغم تدمير البنية التحتية وقلة الموارد. وأكد أن المستشفيات تستقبل نحو 100 حالة في الساعة أثناء عمليات القصف.

وذكرت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية ميلاني زيبيرر أن هناك مخاطر من انتشار وباء الكوليرا وأمراض التنفس في العراق حيث تعج جميع المستشفيات بالناس.

ومن جانبه قال ديفد يمهورست المتحدث باسم منسق الشؤون الإنسانية في العراق لدى الأمم المتحدة إن مستشفيات بغداد تعمل تحت ضغط شديد في حين تحول ظروف الحرب دون تقديم المعونات اللازمة للمحتاجين.

ودانت منظمة الصحة العالمية التهديد الخطير الذي تتعرض له حياة الأطفال العراقيين بسبب ظروف الحرب. وقالت المتحدثة باسم المنظمة في عمان فضيلة شعيب إنه قبل بدء الحرب كان حوالي 12 مليون طفل عراقي يعانون أساسا من التأثير المزدوج للحرب والعقوبات الدولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة