بلير يدعو الأوروبيين لنبذ التحامل على أميركا   
الأربعاء 14/5/1423 هـ - الموافق 24/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بلير مع بوش أثناء مؤتمر صحفي في تكساس (أرشيف)
حث رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الاتحاد الأوروبي على التخلي عن موقفه المناهض للولايات المتحدة إذا كان يريد أن يعامل كشريك مكافئ.

وقال بلير في مقابلة مع مجلة بروسبكت السياسية الشهرية نشرت اليوم "ما أقوله لأوروبا هو.. إذا كنا نريد أن يكون لنا دور أكبر ونفوذ أقوى فإن علينا أن نقوم بما يتوجب علينا القيام به بدلا من رفع أصواتنا بالشكوى من أميركا".

وأضاف رئيس الوزراء البريطاني في مقتطفات من المقابلة نشرتها صحيفة إندبندنت "بعض الانتقادات التي توجه إلى أميركا يأتي من وضعها كقوة عظمى. أما إذا وضعنا إمكاناتنا بطريقة تعطينا صوتا قويا فإننا سنكون شريكا إستراتيجيا تحتاجه وتريده أميركا".

ويصر بلير -الذي يتعرض لانتقادات في الداخل بسبب تأييده المطلق للرئيس الأميركي جورج بوش منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي وما تلا ذلك أثناء الحملة العسكرية في أفغانستان- على التمسك بحججه بخصوص مساندة واشنطن إزاء العراق.

ونقل عن بلير قوله بشأن هجوم محتمل قد تشنه واشنطن على بغداد "إذا حان وقت العمل فإن الأدلة ستعرض على الناس". وأضاف قائلا "لكن يجب ألا يكون هناك أدنى شك على الإطلاق في سعيه -صدام- بالتأكيد إلى حيازة أسلحة الدمار الشامل خصوصا في مجال القدرات النووية". وتابع أن الترسانة التي يطورها النظام العراقي "تشكل تهديدا كبيرا للعالم".

وتؤيد بريطانيا أيضا استمرار العقوبات على العراق، وهي إجراء تسبب في معاناة واسعة بصفوف الشعب العراقي. ويقول منتقدو السياسة الأميركية والبريطانية إن آلافا من الأطفال العراقيين يموتون كل شهر بسبب تلك العقوبات.

وللاتحاد الأوروبي -المؤلف من 15 دولة- علاقة غير مريحة مع الولايات المتحدة خاصة فيما يتعلق بقضايا التجارة. كما أن الاتحاد ينتقد الحرب التي أعلنتها واشنطن على ما يسمى الإرهاب إضافة إلى موقفها المتشدد من إيران والعراق ودورها في الصراع العربي الإسرائيلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة