السجن الاحتياطي وتهم إرهاب لفرنسيين عادوا من سوريا   
الأحد 1435/12/5 هـ - الموافق 28/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 4:42 (مكة المكرمة)، 1:42 (غرينتش)

وجه القضاء الفرنسي أمس السبت إلى ثلاثة فرنسيين عادوا من سوريا تهمة تشكيل "عصابة أشرار بغرض التحضير لأعمال إرهابية"، وأمر بإيداعهم السجن الاحتياطي.

وقال بيار دوناك وكيل الدفاع عن المتهمين إن موكليه نفوا بشكل قطعي أن يكونوا بصدد القيام بأي "عمل إرهابي" في فرنسا، ومن بين المتهمين عبد الوهاب البغدادي، صهر محمد مراح الذي قتل سبعة اشخاص في تولوز بجنوب غرب فرنسا قبل مصرعه برصاص الشرطة عام 2012؛ ومن بينهم أيضا عماد جبالي وهو صديق لمراح منذ طفولته، وسبق أن حكم عليه في فرنسا بقضية شبكة تجنيد مقاتلين لإرسالهم إلى العراق عام 2009.

وكان هؤلاء الثلاثة الذين يشتبه في انتمائهم إلى "خلية متطرفة" في جنوب غرب فرنسا، تمكنوا من العودة لبلدهم دون أن يتم توقيفهم مما تسبب بإحراج الحكومة. فبينما كان عناصر من الشرطة ينتظرونهم في مطار باريس بعد ترحيلهم من تركيا -حيث تم توقيفهم هناك الشهر الماضي لدى عودتهم من سوريا- استقل الثلاثة طائرة أخرى حطت في مطار مرسيليا جنوبي فرنسا وغادروه دون أي مساءلة.

نصيحة المحامي
وعملاً بنصيحة محاميهم، سلم الثلاث أنفسهم للسلطات الفرنسية بعد عودتهم إلى مدينة مرسيليا (جنوب)، وأوقفوا لمدة ثلاثة أيام على ذمة التحقيق، ثم أحيلوا السبت إلى أحد القضاة.

وكان البرلمان الفرنسي قد أقر قبل أيام قانوناً يهدف إلى تشديد محاربة شبكات تجنيد مقاتلين لتنظيمات توصف بالمتطرفة، وصرح وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف الجمعة أن بلاده تأخذ على محمل الجد معلومات استخباراتية عراقية تفيد بأن تنظيم الدولة الإسلامية يخطط لمهاجمة شبكات مترو باريس.

وقد نفذت المقاتلات الفرنسية في الأيام الماضية عدة غارات على أهداف للتنظيم داخل العراق، ولكنها ترفض إلى الآن توسيع نطاق الضربات إلى سوريا كما فعلت الولايات المتحدة ودول عربية وغربية حليفة لها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة