شهيد بجنين والاحتلال يدرس توسعة السياج الأمني بالضفة   
الاثنين 1424/1/22 هـ - الموافق 24/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
فلسطينيون يشيعون جثمان ناشط في حركة حماس استشهد برصاص قوات الاحتلال في الخليل أثناء محاولته اقتحام مستوطنة في المنطقة (أرشيف)

استشهد فتى فلسطيني يبلغ من العمر (13 عاما) برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي في مدينة جنين شمالي الضفة الغربية. وقالت مصادر طبية فلسطينية إن أحمد عباهرة سقط بعد إصابته برصاصة في الرأس إثر مواجهات مع الجنود الإسرائيليين الذين ردوا بالرصاص الحي.

وأوضحت المصادر أن جنود الاحتلال فتحوا النار على مجموعة من الفتية تحدت الحظر الذي تفرضه قوات الاحتلال على المدينة ورشقت الجنود بالحجارة مما أسفر أيضا عن جرح اثنين آخرين.

في غضون ذلك اعتقلت قوات الاحتلال 33 فلسطينيا خلال عمليات دهم واعتقال في مناطق مختلفة من الضفة الغربية نفذت الليلة الماضية. وأعلنت مصادر عسكرية إسرائيلية أن الجنود ألقوا القبض على 13 فلسطينيا في بلدة دورا بالخليل في حين اعتقل 20 آخرون في بيت لحم جنوبي القدس المحتلة.

كما أغلقت سلطات الاحتلال ثلاثة مكاتب تديرها مؤسسات خيرية فلسطينية في الضفة الغربية اليوم زعمت أنها على صلة بحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن المكاتب في مدينة الخليل بالضفة الغربية وقرية دورا المجاورة أغلقت لأن إسرائيل تتهم المؤسسات بتوفير مساعدات مالية لأسر منفذي هجمات فدائية.

ونفى حسين أبو حديد المسؤول بلجنة الشباب المسلمين التي أغلق لها اثنان من مكاتبها أي صلة للجنة بحماس.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي توغلت برفقة عدد من الآليات العسكرية فجر اليوم في منطقة تل السلطان برفح جنوبي قطاع غزة قرب الحدود مع مصر. وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن جنود الاحتلال شنوا حملة دهم لعدد من المنازل واعتقلوا ثلاثة فلسطينيين بينهم شقيقان.

وأكد شهود عيان أن الجنود الإسرائيليين قاموا بتكسير وتخريب أثاث منزلين على الأقل في المنطقة نفسها، كما أجبروا سكانهما على الخروج إلى الشارع لأكثر من ساعتين.

جندي إسرائيلي يراقب سياجا أمنيا أقامه الاحتلال على أطراف جنين بالضفة الغربية أوائل العام الجاري
سياج أمني
من ناحية أخرى أعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية اليوم أنها صاغت اقتراحا بزيادة عمق سياج أمني في الضفة الغربية مما يثير قلق الفلسطينيين ويزيد من تعقيد خطوات إحلال السلام. وقال متحدث باسم الوزارة إن الخطة ستعرض على الحكومة لدراستها دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وتقول إسرائيل إن السياج الأمني ضروري حتى يبقى الفدائيون الفلسطينيون بعيدا عن الأهداف الإسرائيلية. ويتوغل الجزء الذي بني بالفعل من السياج الأمني في بعض النقاط داخل الأراضي الفلسطينية.

ووصف الفلسطينيون الخطة الجديدة -التي قالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إنها قد تقطع 20 كيلومترا داخل الضفة الغربية لاستيعاب المستوطنات التي يقطنها 40 ألف يهودي- بأنها محاولة إسرائيلية لانتزاع المزيد من الأراضي في الوقت الذي تتركز فيه أنظار العالم على الغزو الأميركي للعراق.

وأوضح الفلسطينيون أن الخطة الإسرائيلية ستخرب خطة "خارطة الطريق" التي ستؤدي إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة والتي يساندها الرئيس الأميركي جورج بوش. وقال وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات إن إسرائيل تتحدى بوش وإن الخطة الإسرائيلية محاولة لاستغلال الحرب ضد العراق لفرض رغباتها على أرض الواقع ومحاولة لإضعاف رؤية بوش لإقامة دولة فلسطينية بحلول العام 2005.

محمود عباس (أبو مازن)
تشكيل الحكومة
وعلى الجانب الفلسطيني الداخلي أعلن مسؤول كبير في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن الجبهة ستدرس إمكانية الدخول أو عدم الدخول في الحكومة الفلسطينية التي يجري رئيس الوزراء المكلف محمود عباس (أبو مازن) مشاورات لتشكيلها، وذلك بناء على برنامج الحكومة وصيغة التشكيل.

وقال قيس عبد الكريم المسؤول في المكتب السياسي للجبهة "إننا نتابع باهتمام المحادثات الجارية من أجل تشكيل الحكومة". وقال مسؤول آخر في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين -المعارضة لاتفاقات أوسلو عام 1993 التي أدت إلى قيام السلطة الفلسطينية- إن الجبهة قد تلين موقفها على أثر تعيين محمود عباس رئيسا للوزراء. وكانت الجبهة الديمقراطية ترفض على الدوام المشاركة في الحكومة التابعة للسلطة الفلسطينية.

من جانبها أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أمس أنها لن تشارك في حكومة محمود عباس. وانتقدت الجبهة استحداث منصب رئيس للوزراء في السلطة الفلسطينية, معتبرة أنه جاء نتيجة ضغوط خارجية.

من جهة أخرى حث النائب زياد أبو عمر العضو في حركة فتح بزعامة ياسر عرفات والمعارض للرئيس الفلسطيني جميع الحركات الفلسطينية إلى اغتنام الفرصة السانحة مع تعيين أبو مازن من أجل إجراء تغييرات وألا تبقى أسيرة الماضي. ووافق أبو مازن الأربعاء الماضي على تولي رئاسة الحكومة الفلسطينية وبدأ مشاورات السبت من أجل تشكيل حكومته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة