مقتل عشرات من طالبان والصليب الأحمر يحذر   
الجمعة 1428/9/2 هـ - الموافق 14/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:16 (مكة المكرمة)، 9:16 (غرينتش)
آثار للاشتباكات بين طالبان والشرطة الأفغانية في أورزغان (الجزيرة)

أعلنت مصادر أفغانية رسمية الجمعة أن مواجهات بين قوات الأمن الأفغانية ومسلحي طالبان في ولايتي أورزغان وزابل أسفرت عن مقتل 56 من طالبان إضافة إلى جندي أفغاني وعامل إغاثة بنغالي.
 
وحصلت الجزيرة على صور هجوم شنته قوات طالبان على أفراد من الشرطة كانوا على الطريق بين قندهار وهرات، كما قالت طالبان إنها قتلت عشرة من أفراد الشرطة في مدينة كوت بولاية ننغرهار شرقي البلاد.
 
وكان الجيش الأميركي قد أعلن الخميس مقتل نحو 45 من عناصر طالبان في غارات جوية شنها على مواقع للحركة بولاية أورزغان بجنوبي أفغانستان.
 
وذكر بيان عسكري أميركي أن الجيش الأميركي والقوات الأفغانية استدعت الدعم الجوي بعد أن هاجمت طالبان دوريتهم بالقنابل اليدوية والقذائف الصاروخية.
 
تحذير دولي
وقد حذرت متحدثة باسم قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان من تزايد عمليات طالبان في شهر رمضان, مشيرة إلى أن ذلك حدث العام الماضي.
 
وأعلن رئيس وفد اللجنة الدولية للصليب الأحمر في أفغانستان ريتو ستوكر الخميس أن النزاع في أفغانستان يتوسع ليشمل أكثر من نصف البلاد حيث أصبحت مناطق بكاملها عمليا خارج نطاق المساعدات الإنسانية.
 
وبحسب ستوكر فإن قسما كبيرا نسبيا من المناطق الواقعة في النزاع ستصبح مناطق محظورة قريبا.
 
وقال المسؤول الدولي "إن عددا كبيرا من الأقاليم لم يحظ بزيارة أي ممثل لمنظمة إنسانية، سواء أكان أفغانيا أو أجنبيا، منذ وقت طويل".
 
وقدر ستوكر عدد السجناء الذين تعتقلهم الحكومة الأفغانية بـ12 ألفا مقابل خمسة آلاف قبل عامين. وقال "لقد حصلت اللجنة الدولية للصليب الأحمرعلى ثقة كافة أطراف النزاع ومهمتها تحظى باحترام الجميع".
 
التزام ألماني
على الرغم من ذلك جدد وزير الدفاع الألماني فرانتس يوزف يونغ تأكيد استمرار التزام بلاده العسكري في أفغانستان رغم الضغوط التي تمارسها حركة طالبان على حد قوله، والجدل الداخلي في هذا الشأن.
 
وردا على سؤال عن التزام ألمانيا في أفغانستان والخطط الإرهابية الأخيرة ضد هذا البلد، قال يونغ في مقابلة مع صحيفة الفيغارو الفرنسية "لا شك إننا سنبقى".
 
وأكد الوزير الألماني ثقته في الحصول على تأييد غالبية أعضاء مجلس النواب الألماني خلال الشهر الجاري لتمديد المهمة في أفغانستان، كما أكد ضرورة التزام أكبر في تدريب القوات العسكرية والشرطة الأفغانية.
 
وقال "نعتزم إرسال 195 شرطيا من الاتحاد الأوروبي إلى أفغانستان لهذه الغاية وهدفنا هو تأهيل سبعين ألف جندي وثمانين ألف شرطي".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة