متوسطو العمر الأكثر تعاسة ببريطانيا   
الأربعاء 1437/4/25 هـ - الموافق 3/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:37 (مكة المكرمة)، 11:37 (غرينتش)

أفادت إحصاءات رسمية بريطانية أن الناس في منتصف العمر هم الأتعس في حياتهم، والقلق عندهم في أعلى مستوياته، والرضا بالحياة في الحضيض.

وكشفت الدراسة -التي أجراها مكتب الإحصاءات الوطنية لأكثر من ثلاثمئة ألف من البالغين في أنحاء البلاد- أن الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و59 عاما سجلوا أدنى مستويات للرضا بالحياة، وكان الرجال في المتوسط أقل رضا من النساء.

وقال الباحثون بمكتب الإحصاءات إن أحد الأسباب المحتملة لانخفاض معدلات السعادة والرفاه، بين هذه الفئة العمرية، قد يكون الاضطرار إلى رعاية الأطفال والآباء المسنين في آن واحد. وأضافوا أن الكفاح لتحقيق التوازن بين التزامات العمل والأسرة قد يكون عاملا آخر.

ومع ذلك، وجد الإحصائيون أن الاتجاه ينعكس بمجرد بلوغ الشخص سن الستين، حيث يميل الناس الذين تتراوح أعمارهم بين 65 و79 عاما لتسجيل أعلى متوسط لمستويات الراحة الشخصية، على الرغم من أن المستويات تنزلق مرة أخرى عندما تتقدم بهم الشيخوخة.

كبار السن الأكثر رضا بحياتهم وفق الإحصاءات (الجزيرة-أرشيف)

وطبقا للتقرير الذي نشر أمس، فقد سجل المتزوجون أعلى مستويات السعادة، بمعدل 7.67 من أصل عشرة، وهو أعلى من الناس الذين يتعاشرون بدون زواج أو العزاب أو الأرامل أو المطلقين.

وخلصت الدراسة إلى أن فهم هذه الاختلافات للرفاهية الشخصية في مختلف الأعمار يمكن أن يساعد واضعي السياسات في التركيز على القضايا التي تحسن حياة الناس.

يُذكر أن الشيخوخة سمة غالبة بين سكان بريطانيا، حيث كان هناك أكثر من نصف مليون شخص في سن التسعين وأكثر كانوا يعيشون بالمملكة المتحدة عام 2014. وهذا التحول بدوره سيؤثر على السياسات والخدمات الهامة ومنها سوق العمل وتوفير المعاشات والطلب على الصحة والرعاية الاجتماعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة