تزايد نشاط بركان ميرابي بإندونيسيا والسلطات تجلي السكان   
الاثنين 1427/4/16 هـ - الموافق 15/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:29 (مكة المكرمة)، 8:29 (غرينتش)
البركان أرسل حمم غاز ورماد حرارتها 500 درجة (رويترز)

بدأ السكان في منطقة بركان ميرابي بجزيرة جاوة إخلاء بيوتهم بعد ازدياد نشاط البركان، الذي شهد عدة انفجارات وأرسل سحب رماد وغاز حرارتها 500 درجة إلى سماء المدينة, وحمما إلى سفوح الجبل البالغ ارتفاعه 2914 مترا.
 
ورفعت إندونيسيا أول أمس التأهب إلى درجته القصوى، وأجلت حتى الآن 10 آلاف ساكن, بمن فيهم 4500 يقطنون بقرى قريبة من الفوهة, أو جنب أنهار قد تكون قناة تنقل الحمم.


 
دائرة الخطر
كثير من السكان يعولون على الإشارات الطبيعية للبركان بدل أوامر الإخلاء الرسمية (الفرنسية)
وقدر يوسف كالا نائب الرئيس الإندونيسي من يوجدون بدائرة الخطر المباشر بـ34 ألفا, العديد منهم لا يثق بأوامر الإخلاء الرسمية, معولا على الإشارات الطبيعية مثل البرق الذي يتشكل عند حدوث الثوران, وبدء الحيوانات في الهروع إلى سفح الجبل.
 
"خائفة أنا هذه المرة, فميرابي يبدو غاضبا" تقول كاتمي وهي أم لثلاثة لجأت إلى أحد المساجد التي حددتها السلطات نقطة إخلاء.
 
ويتوقع أن تحدث ثورات جديدة للبركان بمجرد انهيار المواد المنصهرة التي بدأت تتشكل في قمته, لكن ذلك سيحدث تدريجيا، حسب مركز بحوث البراكين بمدينة يوغياكارتا.
 
ويعتبر ميرابي أحد 129 بركانا نشطا في إندونيسيا, وهو أحد أخطر براكين "حزام النار" في المحيط الهادئ, وقد أدى ثورانه عام 1994 إلى مقتل 60 شخصا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة