كاتب إسرائيلي: علينا تغيير نهجنا نحو إيران   
الثلاثاء 1429/7/20 هـ - الموافق 22/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:10 (مكة المكرمة)، 19:10 (غرينتش)


كتب ألوف بن مقالا في صحيفة هآرتس الإسرائيلية اليوم الثلاثاء يدعو فيه إسرائيل إلى تغيير نهجها تجاه إيران حتى يتلاءم مع ما تتبعه أميركا وأوروبا، وإلى أن تصرف النظر عن أي هجوم عسكري.

ومضى الكاتب يقول إن إسرائيل وجدت نفسها غير جاهزة للانعطاف الذي عرفته السياسة الأميركية نحو إيران، خاصة أن إدارة بوش لم تتشاور مع إسرائيل قبل أن تقرر ضم دبلوماسي أميركي بارز للمباحثات التي يجريها الأوروبيون مع الإيرانيين.

كما أن أميركا، يتابع كاتب المقال، لم تشرك إسرائيل في مبادرتها بفتح مكتب مصالح لها في طهران، وأشار إلى أن هذا الموقف الأميركي الجديد تجاه إيران ينطوي على تداعيات جلية.

وأهم هذه التداعيات أن احتمالات شن عملية عسكرية ضد المشروع النووي الإيراني تصبح معدومة، لأن النظام الإيراني بعد أن تحتضن طهران مكتبا أميركيا سيتمتع بحصانة مطلقة.

واعتبر أن ما يراه البعض في إسرائيل من أن الخطوة الأميركية مجرد تكتيك دبلوماسي يشق طريقا أمام الهجمة وهم، وقال إن الجمهور الأميركي لا يملك أي شهية لفتح جبهة ثالثة بعد أفغانستان والعراق.

لذا خلص الكاتب إلى ضرورة تغيير إسرائيل لنهجها وتوجهها، ودعا إلى التخلص من الأوهام حول قصف بوش لإيران والنظر عوضا عن ذلك إلى الجوانب الإيجابية للحوار الأميركي مع طهران والإصرار على الحفاظ على مصالح إسرائيل.

كما دعا ألوف بن إسرائيل إلى منع أي ربط بين نزع سلاح إيران النووي وإغلاق المفاعل النووي في ديمونة وإضعاف قدرة الردع الإسرائيلية.

ويجب على إسرائيل، حسب تعبير الكاتب، المطالبة بالإيقاف التام لعمليات تخصيب اليورانيوم، والحصول على ضمانات أميركية وتكنولوجيا متطورة ضد الصواريخ إذا ما رفضت طهران التخلي عن برنامجها النووي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة