حماس: إسرائيل أفشلت صفقة شاليط   
السبت 14/7/1431 هـ - الموافق 26/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:41 (مكة المكرمة)، 3:41 (غرينتش)
إسرائيل أحيت الذكرى الرابعة لأسر شاليط (الفرنسية)

حملت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو المسؤولية عن فشل إبرام صفقة تبادل الأسرى التي كان من شأنها الإفراج عن الجندي الإسرائيلي الأسير لدى الحركة في قطاع غزة جلعاد شاليط
 
وقال القيادي في حماس سامي أبو زهري إن الاحتفاظ بشاليط بعد أربع سنوات من أسره انتصار أمني كبير لحماس.
 
من جهته أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس من بيروت أسامة حمدان أن إسرائيل سترضخ في نهاية الأمر لشروط الحركة.
 
وقال حمدان في تصريحات لموقع كتائب عز الدين القسام الإلكتروني إن "هذا العدو لن ينفعه في النهاية إلا أن يرضخ لشروط المقاومة وإرادتها ومطالبها كي نرى أسرانا أحرارا".
 
وأوضح أن شروط حركته لإتمام الصفقة "لا تزال كما هي والعدو تقدم باتجاه الشروط مسافة جيدة ثم تراجع في نهاية فترة رئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت لأسباب تتعلق به"، مشيرا إلى أن الوسيط ما زال يبذل جهده ولكن منذ تسلم نتنياهو الحكومة حتى الآن لا جديد في هذا الموضوع.
 
وقد بث تلفزيون الأقصى في غزة مقابلات مع عائلات الأسرى الفلسطينيين التي تأمل في عودة أبنائها نتيجة تبادل مع الجندي.
 
ذكرى أسر شاليط
وفي المقابل أحيت إسرائيل الجمعة الذكرى الرابعة لأسر شاليط لدى حركة حماس.
 
وفي تل أبيب نظمت قافلة من نحو 100 دراجة نارية ترفع صور شاليط مرت أمام سفارات الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وسلمتها رسائل تطالب بعقد اجتماع للمجلس لمناقشة قضية شاليط.
 
وسيقوم نوعام شاليط والد الجندي الأحد بتنظيم مسيرة من بيت العائلة في شمال إسرائيل إلى مقر رئيس الوزراء في القدس المحتلة. وكانت عائلة شاليط قد اتهمت الحكومة الإسرائيلية الأربعاء بالتخلي عنه.
 
وقد أفردت الصحافة الإسرائيلية الجمعة صفحاتها الأولى لمصير شاليط الذي أصبح في الثالثة والعشرين من عمره.
 
وفي هذا السياق حث نواب مجلس أوروبا ومنظمة هيومن رايتس ووتش للدفاع عن حقوق الإنسان، حركة حماس على السماح للجنة الدولية للصليب الأحمر بزيارة شاليط.
 
يشار إلى أن مصدرا مقربا من نتنياهو قال في شهر يناير/كانون الثاني إن رئيس الوزراء الإسرائيلي قرر عدم تقديم أي تنازلات إضافية لإطلاق شاليط، وإنه أبلغ الأمر إلى حغاي هداس منسق المفاوضات مع الوسيط الألماني. 
 
ونص الاتفاق المقترح في الأيام الأخيرة من العام الماضي على أن تطلق إسرائيل سراح نحو ألف سجين فلسطيني من بين آلاف تحتجزهم مقابل الإفراج عن شاليط الذي أسر خلال عملية عسكرية عام 2006.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة