كاتب: وفاة الملا عمر ستنهي عقودا من الحرب   
الجمعة 1436/10/15 هـ - الموافق 31/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:47 (مكة المكرمة)، 10:47 (غرينتش)

علق الكاتب كون كوغلين على وفاة الملا عمر بأنه إذا تأكدت فيمكن أن تكون تغييرا لقواعد اللعبة من حيث إقناع حركة طالبان للدخول في محادثات سلام لحسم الحرب الأهلية التي تدور رحاها في أفغانستان منذ زمن طويل.

وأشار الكاتب، في مقاله بصحيفة ديلي تلغراف، إلى أن الملا عمر كمؤسس لحركة طالبان الأفغانية، التي أطاحت بها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة عام 2011، كان دائما معارضا للتوصل إلى تسوية مع الحكومة المنتخبة ديمقراطيا في كابل التي كان يعتبرها لا شيء أكثر من مجموعة من جواسيس الغرب.

وأضاف أنه لو صحت أخبار وفاة زعيم الحركة قبل عامين أو ثلاثة فإن ذلك من شأنه أن يزيل إحدى العقبات الرئيسية لإجراء عملية مصالحة سياسية سليمة في أفغانستان يمكن أن تنهي عقودا من الحرب الأهلية، وبذلك لن يضيع سدى إرث كل التضحيات التي قدمتها قوات التحالف على مدى العقد الماضي.

يُشار إلى أن السلطات الأفغانية كانت قد أعلنت أمس أن الملا عمر توفي في أبريل/نيسان 2013 في مستشفى بكراتشي في باكستان.

وقال المتحدث باسم المديرية الوطنية للأمن في أفغانستان عبد الحسيب صديقي إن الملا عمر كان يعاني من مرض عضال في مستشفى بكراتشي حيث توفي في ظروف غامضة هناك.

وقد أورد مراسل الجزيرة في أفغانستان أن مجلس شورى حركة طالبان انتخب الملا أختر منصور خليفة لزعيم الحركة الملا عمر.

ونقلت رويترز عن قيادييْن أفغانييْن حضرا اجتماعا لأهم الشخصيات في طالبان، الخميس، أن الحركة عينت منصور زعيما لها بعد تقارير عن وفاة عمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة