صحف إسرائيلية: غزة تستعد للحرب   
السبت 1437/4/20 هـ - الموافق 30/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:41 (مكة المكرمة)، 8:41 (غرينتش)

أجمعت صحف إسرائيلية على أن قطاع غزة على أهبة الاستعداد لمواجهة عسكرية مع إسرائيل، مشيرة إلى أن التقديرات العسكرية تؤكد أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) حفرت أنفاقا عميقة تجاوزت الحدود إلى عمق إسرائيل. 

ونقل مراسل صحيفة معاريف يوحاي عوفر عن رئيس دائرة المعابر في وزارة الدفاع الإسرائيلية كميل أبو ركن أن محاولات تهريب الأسلحة عبر الأنفاق في غزة وصلت إلى أكثر من 740 محاولة خلال عام 2015، مشيرا إلى أن هذه التطورات قد تشعل الجبهة الجنوبية وتتسبب بحرب جديدة.

وأضاف أن المواد المهربة إلى داخل القطاع تتمثل في مدافئ ومحركات حفريات تحت الأرض خاصة بالأنفاق ووقود للصواريخ وأفران فحم وقصدير وغيرها تم تهريبها داخل منتجات المنظفات والألعاب النارية والزهور البلاستيكية.

تجاوزت الحدود
من جهته، ذكر الخبير الصهيوني في الشؤون الفلسطينية آفي يسخاروف في موقع "ويللا" الإخباري الإسرائيلي أن التقديرات العسكرية الإسرائيلية باتت تؤكد أن هناك عدة أنفاق تابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) تجاوزت الحدود إلى إسرائيل عقب وفاة سبعة من عناصر الحركة في أحد أنفاقها قبل أيام بحي التفاح شرق مدينة غزة.

عناصر من كتائب القسام أمس أمام شهداء قضوا في حفر أنفاق (الأوروبية)

وأضاف يسخاروف "صحيح أن حماس لا تتطلع إلى تصعيد عسكري، لكن جناحها العسكري -كتائب عز الدين القسام- يريد إظهار أنها تقوم بترميم ما تم تدميره من أنفاق خلال حرب غزة الأخيرة في 2014، وهو ما يعني أنه في حال انتهت 2016 بدون حرب فإن ذلك يعني معجزة".

من جانبه، نقل مراسل صحيفة يديعوت أحرونوت أليئور ليفي عن أفيغدور ليبرمان وزير الخارجية الإسرائيلي السابق وزعيم حزب إسرائيل بيتنا المعارض أنه هاجم رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع موشيه يعلون لأن أصوات حفريات أنفاق حماس يسمعها المستوطنون الإسرائيليون في المنطقة الحدودية مع غزة.

واعتبر ذلك نتيجة مباشرة لحرب غزة الأخيرة، وفي ضوء ما وصفها بـ"الحصانة" التي حصلت عليها حماس بعد تلك الحرب، زاعما أن حماس تعمل بحرية في قطاع غزة، وتقوم بإعادة بناء شبكة الأنفاق التي تصل العشرات منها إلى داخل إسرائيل، وتطور المزيد من منظومات الصواريخ، دون أدنى إزعاج من إسرائيل.

تهديد ثان
وفي السياق ذاته، نقل المراسل العسكري لصحيفة معاريف نوعام أمير عن منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية اللواء يوآف مردخاي أنه أرسل تهديده للمرة الثانية إلى حماس في قطاع غزة خلال أسبوع واحد.

واتهم الحركة بأنها تستغل ما زعم أنها تسهيلات تقدمها إسرائيل للفلسطينيين في غزة من خلال دمجهم في مهمات مسلحة، وهو ما يعني أن يدفع السكان الفلسطينيون أثمانا باهظة، والوضع القائم في غزة سيدفع إسرائيل لإعادة صياغة سياستها مجددا تجاه القطاع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة