سويسرا تستضيف مباحثات مباشرة بين الحكومة السودانية والمتمردين   
الأحد 1422/10/29 هـ - الموافق 13/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مباحثات مباشرة بين الحكومة السودانية والمتمردين برعاية أميركية
أعلنت وكالة الأنباء السودانية الرسمية اليوم أن الحكومة والمتمردين في جنوب السودان سيبدآن هذا الأسبوع مباحثات مباشرة في سويسرا برعاية أميركية. وترافق هذا الإعلان مع وصول المبعوث الأميركي جون دانفورث إلى الخرطوم من أجل استكمال جهوده التي ترمي لإحلال السلام هناك.

ونسبت الوكالة إلى مستشار الرئاسة غازي صلاح الدين العتباني قوله إن ممثلين عن الحركة والحركة الشعبية لتحرير السودان سيعقدون محادثات مباشرة في العاصمة السويسرية برن هذا الأسبوع ترعاها الولايات المتحدة الأميركية. وأضاف المسؤول الحكومي السوداني أن الطرفين سيبحثان في لقاءهما اقتراحا أميركيا لوقف إطلاق النار في منطقة جبال النوبة.

وجدد العتباني الذي سيكون أول مسؤول حكومي يلتقيه المبعوث الأميركي يوم غد, توجيه الاتهامات إلى زعيم التمرد العقيد جون قرنق بأنه "مهتم بالحرب أكثر من السلام" مشيرا إلى أن تحالفه مع فصيل رياك مشار من شأنه أن يؤدي إلى "تصعيد القتال" في الجنوب.

وكان المبعوث الأميركي إلى السودان وصل مساء أمس إلى الخرطوم من أجل مواصلة الجهود التي بدأها أثناء زيارته الأخيرة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. وكانت الإدارة الأميركية الجديدة قد أعلنت العام الماضي أنها وضعت قضية الحرب في جنوب السودان ضمن أولوياتها، كما بدأت حوارا مع حكومة الخرطوم يرمي إلى استعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين والمقطوعة منذ عام 1996.

ومن جهة أخرى علقت الحكومة السودانية ومنظمات غير حكومية عمليات المسح التي بدأتها في جبال النوبة قبل فترة من الوقت احتجاجا على هجوم شنه المتمردون هناك واستهدف مناطق خاضعة لسيطرة الحكومة.

ونسبت صحيفة الرأي العام المستقلة إلى مسؤول منظمة -العون الإنساني- التابعة للحكومة سلاف الدين صالح قوله إن التوقف عن المسح كان بسبب "هجمات شنها المتمردون يومي الأربعاء والخميس الماضيين". كما أوردت الصحيفة عنه قوله إن منظمته أبلغت مكتب الأمم المتحدة في الخرطوم بالهجمات كما أنها تنوي إبلاغ المبعوث الأميركي بها.

تأكيد سويسري


الخارجية السويسرية: المفاوضات ستتناول صيغة محدودة غير أنها قابلة للتجديد تتعلق بوقف لإطلاق النار في منطقة جبال النوبة يخضع لإشراف دولي

وكان مسؤولون سويديون أعلنوا الأسبوع الماضي أن بلادهم وجهت دعوة لوفد حكومي سوداني وآخر من المتمردين في جنوب السودان لإجراء مباحثات تتعلق بالتوصل لاتفاق محدود على وقف لإطلاق النار برعاية أميركية سويسرية مشتركة.

وقالت ناطقة باسم وزارة الخارجية السويسرية إن المفاوضات ستتناول صيغة محدودة غير أنها قابلة للتجديد تتعلق بوقف لإطلاق النار في منطقة جبال النوبة يخضع لإشراف دولي. وتعد هذه المنطقة جزءا واحدا من أجزاء جنوب السودان الذي يشهد حربا أهلية منذ عام 1983.

وأضافت المتحدثة بأن المباحثات ستعقد في مكان سري في سويسرا إذا وافق الطرفان على الدعوة لإجرائها. ورفض المسؤولون السويسريون تحديد موعد بدء المباحثات المقترحة. وأكد مسؤول في السفارة الأميركية في سويسرا أنباء المباحثات كما أكد على أنها محصورة بمنطقة جبال النوبة.

ومن جهتها أكدت حركة التمرد أن المباحثات الفنية المزمع إجرائها سوف لن تسعى للتوصل لاتفاق سلام شامل. وقلل المتحدث باسم حركة الجيش الشعبي لتحرير السودان, وهي الفصيل الرئيس للتمرد, من شأن إجراء المباحثات التي وصفها بأنه فنية.

وأضاف أنه ليست مباحثات من أجل السلام بل من أجل التوصل لوقف إطلاق النار. وأكد توجه وفد الحركة إلى جنيف اليوم للمشاركة في المباحثات التي ستبدأ يوم غد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة