غارديان: جنرال آخر يحكم مصر   
الجمعة 1/8/1435 هـ - الموافق 30/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:07 (مكة المكرمة)، 10:07 (غرينتش)

كتبت صحيفة غارديان البريطانية في افتتاحيتها أنه مع رفع جنرال آخر لمنصب رئيس الدولة بعد عملية انتخابية معيبة وإشكالية تكون مصر قد عادت إلى نقطة البداية.

وقالت الصحيفة إن كل ما كان مأمولا من ديمقراطية وتفكيك الدولة الأمنية المنتفخة والتوصل إلى تفاهم تاريخي بين الأطياف السياسية المختلفة من الإسلاميين والليبراليين والمحافظين، ذهبت كلها الآن أدراج الرياح، وبدلا من ذلك جاء إلى سدة الحكم رجل عسكري على غرار الرؤساء الثلاثة السابقين جمال عبد الناصر وأنور السادات وحسني مبارك، بالرغم من عدم امتلاك الأخير من هذا الثلاثي المكانة والهيبة التي كانت لسابقيه.

وأضافت الصحيفة أن المشير عبد الفتاح السيسي حاول جاهدا خلال حملته الانتخابية، بمعاونة حكومة مسيطر عليها أو إعلام موجه، إبراز صورة الرجل الذي جاء به القدر ليكون على رأس الدولة.

مع رفع جنرال آخر لمنصب رئيس الدولة بعد عملية انتخابية معيبة وإشكالية تكون مصر قد عادت إلى نقطة البداية

وترى الصحيفة أن دعوى السيسي بأن أغلبية كبيرة من المصريين يريدونه زعيما لهم قوضتها طريقة انتخابه، ليس فقط لأنه لم يواجه منافسا جادا للرئاسة ولا لأنه كان قادرا على تسخير موارد الدولة والموارد الخاصة لتمويل حملته ولا لأن بإمكانه الاعتماد على إعلام مطواع، ولكن لأن العناصر الأكثر أهمية قُمعت أو أُرهبت. وأضافت أنه رغم كل هذه الامتيازات التي كانت بين يديه لم يستطع إقناع الناس بالذهاب إلى مراكز الاقتراع.

وختمت الصحيفة بأنه إذا استطاع السيسي كبح جماح نزواته الاستبدادية والتراجع عن القرارات القمعية التي أصدرها وإنهاء وحشية الشرطة التي أدت إلى مقتل أكثر من ألف شخص في مظاهرات سلمية والتوفيق بين الليبراليين العلمانيين ونبذ الخطاب الإرهابي والتوصل إلى نوع من الهدنة مع أنصار جماعة الإخوان المسلمين وإنعاش الاقتصاد المصري دون استغلال المعاناة الطويلة للطبقة العاملة، فقد يُسجل اسمه في التاريخ كحل لمشاكل مصر، وإن كان ناقصا جدا، ولكنه حل ممكن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة