أوروبا تلجأ لمجلس الأمن بعد فشل المحادثات مع إيران   
الثلاثاء 1427/1/1 هـ - الموافق 31/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 3:01 (مكة المكرمة)، 0:01 (غرينتش)

تحركات دبلوماسية مكثفة في لندن قبل اجتماع مجلس حكام الوكالة(الفرنسية)

دعا الاتحاد الأوروبي لتدخل مجلس الأمن الدولي في الخلاف النووي مع إيران وذلك بعد فشل اجتماع الاثنين مع وفد إيراني في بروكسل.

وقال وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي في تصريحات للصحفيين إن عملية التفاوض وصلت إلى طريق مسدود و"هناك حاجة لتدخل مجلس الأمن لضمان احترام مطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية". وأوضح أن الإيرانيين لم يقدموا أي جديد في الاجتماع.

لكنه أضاف أن المفاوضات قد تستأنف إذا امتثلت طهران لمطالب الوكالة. وقال إن ثمة لهجة حازمة تتزايد في صفوف المجتمع الدولي بما في ذلك لدى الروس.

وسارع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي فور انتهاء الاجتماع إلى الإعلان أن الاتحاد سيعمل على أن يشرك الاجتماع الطارئ لمجلس حكام الوكالة الخميس المقبل مجلس الأمن في معالجة الأزمة.

في المقابل قال جواد واعدي نائب رئيس المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني إن الاجتماع كان إيجابيا وشكل فرصة جيدة لمواصلة المحادثات.

طهران قدمت مقترحات اعتبرت غير كافية (الفرنسية) 

ضغوط أميركية
وفي واشنطن دعا الرئيس الأميركي جورج بوش المجتمع الدولي إلى الوقوف "صفا واحدا" في وجه ايران لمنعها من امتلاك السلاح النووي.

وقال في ختام اجتماع لإدارته إن أحد الخيارات يكمن في إحالة الملف لمجلس الأمن. وأضاف "لا يمكن أن نعهد إلى النظام الإيراني بتكنولوجيا تسمح له بتطوير السلاح النووي".

من جهتها اعتبرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في لندن أن تجاوب طهران مع جهود الدول الغربية للتوصل الى تسوية ملفها النووي ليس مرضيا جدا. وأكدت أنه قد تكون هناك اختلافات بين أعضاء المجموعة الدولية بشأن الأساليب التي سيحل بها الملف. لكنها قالت إن الجميع متفقون على هدف منع إيران من امتلاك السلاح النووي.

وأضافت قبيل اجتماع لندن للدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن إضافة لألمانيا، أنه يجب على الإيرانيين "تعليق الأنشطة التي استأنفوها والعودة إلى المفاوضات".

وأعرب وزير الخارجية البريطاني جاك سترو عن أمله في التوصل إلى اتفاق بشأن اللجوء لمجلس الأمن. ويبحث اجتماع لندن أيضا العرض الذي قدمته موسكو لطهران بإجراء عمليات تخصيب اليورانيوم الإيراني على الأراضي الروسية, وهو اقتراح اعتبره الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والصين "جديرا بالاهتمام".

وقال دبلوماسي أوروبي إن بريطانيا وفرنسا وألمانيا ستعد نسخة نهائية لمشروع قرار لعرضه على مجلس الحكام. وأضاف المصدر أن الأفكار التي عرضها واعدي في بروكسل هي نفسها التي طرحها مسؤول الملف النووي علي لاريجاني أثناء محادثاته في موسكو وبكين الأسبوع الماضي والتي يرى الأوروبيون أنها غير كافية. وقالت روسيا إنها تبحث دعوة الصين للمشاركة في المشروع المقترح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة