باول يعتزم زيارة سوريا لإجراء محادثات صريحة مع الأسد   
الخميس 1424/2/15 هـ - الموافق 17/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
كولن باول يصافح فاروق الشرع أثناء اجتماع بالأمم المتحدة (أرشيف رويترز)

قالت مديرة الإعلام الخارجي بوزارة الخارجية السورية بثينة شعبان في تصريحات صحفية إن دمشق ترحب بأي زيارة يقوم بها وزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى سوريا. وأكدت أن المحادثات الدبلوماسية ستكون أفضل للبلدين بدلا من تبادل الاتهامات من خلال وسائل الإعلام.

وكان باول قد أعلن اعتزامه زيارة سوريا لعقد ما وصفها بمحادثات مباشرة وصريحة مع نظيره السوري والرئيس بشار الأسد. وأشار إلى أن وزيرة خارجية إسبانيا التي ستزور دمشق بعد أيام قد تنقل رسالة من واشنطن إلى القيادة السورية.

وذكرت مصادر بالخارجية الأميركية أن أي زيارة لسوريا يقوم بها باول قد تتم في إطار جولة بمنطقة الشرق الأوسط لإحياء عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية. وقالت مصادر صحفية أميركية إن البلدين يجريان بالفعل مباحثات مكثفة من خلال تيودور كاتوف السفير الأميركي لدى سوريا.

من جهة ثانية ذكرت مديرة الإعلام الخارجي أن دمشق ستتعاون دائما في ما يخدم مصلحة الشعب العراقي. وشددت على أن الحدود مع العراق مغلقة وأن سوريا لن تسمح لأي من أركان النظام العراقي بالدخول إليها.

وكانت صحيفة التايمز البريطانية نشرت أن الجيش الأميركي على استعداد لشن عملية كوماندوز في الأراضي السورية لتصفية صدام حسين إذا كان موجودا في سوريا. ونقلت الصحيفة عن مصدر أميركي كبير في القيادة الأميركية الوسطى بقطر قوله إنه بالرغم من أن القوات التي تبحث في العراق عن مسؤولي الحكومة العراقية السابقة تلقت الأمر باحترام الحدود السورية, فقد يكون هناك استثناء في حالة صدام حسين.

وأوضحت التايمز أن القيادة الأميركية ولكي تبرر مثل هذا العمل ستتذرع بما يسمى "حق الملاحقة" وهي نظرية مثيرة للجدل تسمح بموجب القانون الدولي لجنود يبحثون عن شخص يشتبه بارتكابه "أعمالا إرهابية", بالدخول إلى بلد آخر دون إذن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة