سول تدعو لردع بيونغ يانغ عن تنفيذ تجربة نووية   
الخميس 1435/7/9 هـ - الموافق 8/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:38 (مكة المكرمة)، 19:38 (غرينتش)

دعا وزير الخارجية الكوري الجنوبي يان بيانغ سي أمس مجلس الأمن الدولي إلى تهديد كوريا الشمالية بـ"عواقب وخيمة جدا" إذا أصرت على مواصلة تجاربها النووية، وأضاف أنه يجب تحذير بيونغ يونغ بوضوح بأن تحدي المجتمع الدولي بتنفيذ تجربة نووية أخرى يترتب عليه "عواقب وخيمة جدا". 

وقد كثفت كوريا الشمالية في الفترة الأخيرة من إطلاق الصواريخ بالبحر، ويبدو أنها على وشك القيام بتجربتها الذرية الرابعة وفق ما أفادت به صور الأقمار الاصطناعية التي ترصد أبرز موقع للتجارب النووية في منطقة بانغي ري.

واعتبر المسؤول الكوري الجنوبي -خلال ترؤسه نقاشا في مجلس الأمن حول حظر الانتشار النووي بمناسبة الذكرى العاشرة لصدور القرار رقم 1540- أن البرنامج النووي لكوريا الشمالية "يشكل اليوم نقطة ضعف في جهود حظر الانتشار والأمن النوويين"، ويطالب القرار المذكور الصادر عام 2004 الدول باتخاذ إجراءات وطنية لمنع وقوع أسلحة دمار شامل أو صواريخها في أيدي إرهابيين.

بيونغ يانغ أجرت ثلاث تجارب نووية بين عامي 2006
و2013، مما أدى لتشديد العقوبات الدولية عليها

التجارب السابقة
وكانت بيونغ يانغ أجرت ثلاث تجارب نووية في أكتوبر/تشرين الأول 2006 ومايو/أيار 2009 وشباط/فبراير 2013، وهي تجارب تحظرها الأمم المتحدة، وأدت في كل مرة إلى تشديد العقوبات الدولية ضد كوريا الشمالية.

بالمقابل، اتهم ممثل كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة ري تونغ لي أن الولايات المتحدة "سيدة نشر الأسلحة النووية"، خصوصا عبر مساعدتها إسرائيل على امتلاك السلاح النووي، وقال المسؤول الكوري الشمالي إن تجارب بلاده النووية "دفاعية"، وإن إطلاقها الصواريخ "أمر مشروع".

وفي سياق متصل، قالت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية اليوم إن ثلاث طائرات بدون طيار سقطت في كوريا الجنوبية بالأسابيع الماضية كان فيها برنامج أظهر أنها أطلقت من كوريا الشمالية، وأنها مبرمجة للعودة إليها بعد التحليق فوق منشآت عسكرية كورية جنوبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة