أسبانيا والعودة للنظرة العنصرية الاستعمارية   
السبت 1423/5/4 هـ - الموافق 13/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مؤتمر المعارضة العراقية وحضور ولي العهد الأردني السابق له، كان من أبرز ما تناولته بعض الصحف العربية الصادرة اليوم، كما أشارت إلى عودة إسبانيا للنظرة العنصرية الاستعمارية بسبب إصرارها على السيادة على جزيرة ليلى المغربية.

هل يعود العرش الهاشمي للعراق
ذكرت صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن أن الأمير الحسن بن طلال ولي عهد الأردن السابق, شارك في مؤتمر المعارضة العراقية الذي انعقد في لندن, وأشارت الصحيفة إلى أن الأمير فاجأ مجموعة من الضباط العراقيين المعارضين عندما دخل إلى قاعة المؤتمر برفقة الدكتور أحمد الجلبي رئيس المؤتمر الوطني العراقي المعارض, وجلسا في الصفوف الأولى.


أدى حضور الأمير حسن علنا للمؤتمر إلى إضفاء شيء من المصداقية على ما تردد في لندن مؤخرا حول احتمالات إعادة العرش الهاشمي إلى العراق كبديل لنظام الرئيس العراقي صدام ”

القدس العربي

وأدى حضور الأمير حسن علنا للمؤتمر إلى إضفاء شيء من المصداقية على ما تردد في لندن مؤخرا حول احتمالات إعادة العرش الهاشمي إلى العراق كبديل لنظام الرئيس العراقي صدام حسين, ألقى الأمير حسن كلمة في المؤتمر عبر فيها عن دعمه لاستقرار العراق. وعندما سئل عن أن حضوره سيفسر على أنه تأيد أردني للمؤتمر والمعارضة قال فليفسروا كما يشاءون.

وكان الدكتور نبيل الجنابي أحد المقربين من القصر الهاشمي قد ذكر للصحيفة أن تنظيما جديدا بدأ يظهر على الساحة بقوة يحمل اسم التحالف الملكي الديمقراطي ستنضوي تحت مظلته جميع تنظيمات المعارضة العراقية, وأضاف الجنابي أن معظم الدول العربية التي جرى استطلاعها التنظيم الجديد أبدت موافقتها باستثناء مصر التي أبدت بعض التردد, وأشار إلى أن التحالف الملكي لن يعلن إلا بعد ضرب العراق.

الحجاب في فرنسا
نشرت صحيفة الخبر الجزائرية أن السلطات القضائية في جمهورية داغستان المستقلة ذاتيا ستطلب من السلطات الجزائرية توضيحات عن هوية شخص من أصل جزائري يجمل الجنسية البريطانية ويحاكم الآن في العاصمة الداغستانية بتهمة الضلوع في أعمال إرهابية والتخطيط لاغتيال كبار المسؤولين في الجمهورية.

من ناحية ثانية تتناول الخبر قضية الحجاب في فرنسا التي تتفجر مرة أخرى، فقد منع منظمون فرنسيون لدورة ودية في المصارعة اليابانية امرأة إنجليزية متحجبة من المشاركة فيها بحجة أنها محجبة. ويقول مدربها إنها لم تتعرض للمنع في دورات دولية كثيرة لاسيما في القارة الأوروبية.

وأدى القرار الفرنسي بمنعها من المشاركة إلى رفض الفائزين من فريق بلدها بريطانيا الصعود إلى المنصة الشرفية لاستلام ميدالياتهم, وأعاد آخرون ميداليات فازوا بها في اليوم الأول تضامنا مع الرياضية المسلمة.

كلاب من أجل السلام
ذكرت صحيفة الشرق الأوسط أن الخبير الاقتصادي الأميركي من أصل يهودي غلين ياغو مؤسس جمعية كلاب من أجل السلام, يقوم بحملة لتزويد إسرائيل بأكثر من ألف كلب مدرب على شم وتحسس المتفجرات بأنواعها المختلفة بهدف منع الإرهابيين من القيام بعمليات ضد الشعب الإسرائيلي وفق ما ذكره في بيان له.

وسترسل هذه الكلاب تباعا حيث سيتم تدريبها في مراكز خاصة في هضبة الجولان, ومن هناك سيتم توزيعها بعد أن تكون تخرجت من دورة مكثفة على شم واستشعار المتفجرات.


الاتحاد الأوربي الذي يعد أنه قام على أسس إنسانية, يناصر إسبانيا المحتلة مناصرة عمياء دون أن يبذل جهودا من أجل حل المشكلة وإقناع الإسبان بالجلاء عن الساحل الجنوبي للمتوسط والعودة إلى بلادهم على الساحل الشمالي

الخليج

إسبانيا تعود للعنصرية الاستعمارية

تتهم صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها إسبانيا بالعودة إلى النظرة العنصرية الاستعمارية التي ما زالت متجذرة في سياسات ومواقف المملكة الإسبانية وذلك بسبب إصرارها على السيادة على جزيرة ليلى المغربية.

وتقول الصحيفة إن هذه العنصرية تتجلى أكثر في الموقف من العمال المهاجرين المغاربة على الأراضي الإسبانية، وتتناقض مع تقاليد حسن الجوار والعلاقات التاريخية بين الشعبين الجارين.

وتجد افتتاحية الخليج أن من المؤسف أن الاتحاد الأوربي الذي يعد أنه قام على أسس إنسانية, يناصر الدولة الإسبانية المحتلة مناصرة عمياء من دون أن يبذل جهودا من أجل حل المشكلة وإقناع الإسبان بالجلاء عن الساحل الجنوبي للمتوسط والعودة إلى بلادهم على الساحل الشمالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة