برلسكوني يدين الهجمات على الإسلام   
الأربعاء 1422/11/17 هـ - الموافق 30/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيلفيو برلسكوني
أدان رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني ما أسماه الهجمات على الإسلام بعد ستة أشهر فقط من إثارته غضب المسلمين في العالم بحديثه عن تفوق الحضارة الغربية. وقال برلسكوني أثناء زيارة مع سفراء الدول الإسلامية لمسجد روما "غير مقبول إدانة ديانة عظيمة يدين بها أكثر من مليار شخص لمجرد أن مجموعات صغيرة تستخدمها كذريعة للعنف".

وأضاف قائلا أمام ممثلي 35 دولة إسلامية "أؤكد لكم جميعا أنه لم يكن في ذهني قط أو في نية حكومتي أو الشعب الإيطالي إن كانت هناك حملة تجريم للإسلام وأهله". وأوضح "أريد أن أؤكد أن حملة التجريم هذه لم تكن قط في أذهاننا أو كلماتنا أو أفعالنا ولن تكون أبدا". وأكد برلسكوني أن إيطاليا ستكون "أرض السلام" لأصحاب كل الديانات.

سيلفيو برلسكوني يستعد لدخول مسجد روما
وتعليقات برلسكوني هي أحدث محاولاته لرأب العلاقات مع المسلمين بعد أن أعلن في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول في الولايات المتحدة أن الحضارة الغربية متفوقة على الإسلام. ورغم أن برلسكوني قال في وقت لاحق إن تعليقاته انتزعت من سياقها إلا أنها أثارت غضبا دوليا ووضعته في عزلة عن شركائه في الاتحاد الأوروبي.

وقال مدير المركز الثقافي الإسلامي, السفير الإيطالي السابق في السعودية ماريو شالويا الذي اعتنق الإسلام منذ سنوات, إنه يجب ألا ننظر إلى هذه الزيارة على أنها طريقة لإعادة العلاقات بين برلسكوني والجالية الإسلامية.

وأضاف الدبلوماسي السابق أنه إذا كان وقع فعلا حادث دبلوماسي, فلقد أغلق هذا الملف "منذ شهرين عندما استقبل برلسكوني وفدا من الدبلوماسيين من الدول العربية والإسلامية" لتوضيح تصريحاته في برلين. واعتبر شالويا أن زيارة برلسكوني للمسجد والمركز الثقافي الإسلامي تدل على أن حكومته "حديثة ومنفتحة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة