38% من الأميركيين يؤيدون إعادة انتخاب بوش   
الثلاثاء 1424/8/19 هـ - الموافق 14/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حظوظ بوش في ولاية رئاسية ثانية تتضاءل
أفاد استطلاع جديد للرأي في الولايات المتحدة أن 38% فقط من الناخبين سيصوتون للرئيس جورج بوش في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/ تشرين الثاني 2004.

كما أظهر الاستطلاع الذي أجرته صحيفة "يو أس توداي" وشبكة تلفزيون "سي إن إن" ونشرت نتائجه الثلاثاء أن أكثر من نصف الأميركيين (56%) أعربوا عن تأييدهم لأداء الرئيس جورج بوش.

وتكشف هذه الأرقام عن تدهور شعبية الرئيس الأميركي في صفوف الرأي العام بعد أن سجلت 60% في مطلع أغسطس/ آب مقابل 70% في نهاية أبريل/ نيسان.

من جهة أخرى اعتبر 44% من الأميركيين أن الاقتصاد الذي يعتبر نقطة الضعف لدى الرئيس بوش بحالة جيدة وهو ما يمثل ارتفاعا بواقع سبع نقاط مقارنة باستطلاع للرأي أنجز في مارس/ آذار الماضي.

ومن بين المرشحين الديمقراطيين الذين يتنافسون للوصول إلى البيت الأبيض يحتل الجنرال ويسلي كلارك الصدارة مع 18% يليه حاكم ولاية فيرمونت هاورد دين والسيناتور جو ليبرمان (كونكتيكات) مع 13% لكل منهما.

وإذا كان كلارك هو الديمقراطي الأكثر شعبية, فإن هوارد دين هو الأوفر حظا في استطلاعات الرأي بالنسبة للانتخابات الأولية التي ستجرى في يناير/ كانون الثاني في نيوهامشر وإيوا التي تعتبر مهمة ولكن غير حاسمة للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي.

وأجري الاستطلاع بين 10 و12 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري وشمل عينة من 1004 من الراشدين بينهم 870 ناخبا مسجلا ومنهم 456 ديمقراطيا. ويبلغ هامش الخطأ في الاستطلاع حوالي 3%.

وكان استطلاع للرأي نشرت نتائجه أمس الاثنين أفاد أن 50% لا يرغبون في ترشيح الرئيس جورج بوش إلى الانتخابات الرئاسية لعام 2004.

وأوضح الاستطلاع الذي أنجزته أسبوعية نيوزويك الأميركية أن عدد الرافضين لترشح بوش ارتفع ثلاث نقاط مقارنة مع الاستطلاع الأخير الذي أجري يومي 25 و26 سبتمبر/ أيلول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة