أميركا تترقب بن لادن قبالة سواحل الصومال   
الجمعة 1422/9/15 هـ - الموافق 30/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول أميركي إن السفن الحربية الأميركية تقوم بدوريات في المحيط الهندي قبالة سواحل الصومال لرصد أي تحركات محتملة لأسامة بن لادن أو كبار زعماء تنظيم القاعدة، في حين تجاهلت متحدثة أميركية الحديث عن هذه الدوريات.

وأوضح المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن السفن تحاول رصد أي أثر لأسامة بن لادن الذي تشتبه واشنطن في أنه المدبر لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول والذي يعتقد أنه لايزال في أفغانستان.

وقد تجاهلت المتحدثة باسم وزراة الدفاع الأميركية (البنتاغون) فيكتوريا كلارك أغلب أسئلة الصحفيين عن تقارير بأن سفنا بريطانية وألمانية وأميركية قريبة من الصومال، لكنها قالت للصحفيين "إننا نركز بجد لنتاكد من أن أسامة بن لادن والآخرين لن يهربوا إلى أماكن أخرى".

في الوقت نفسه ذكرت تقارير صحفية الأربعاء الماضي أن المئات من القوات الإثيوبية عبرت الحدود مع الصومال قبل أيام في خطوة وصفت بأنها قد ترقى لحد فتح جبهة جديدة في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد ما تسميه بالإرهاب.

وقالت هذه التقارير إن هذه القوات عبرت الحدود الصومالية عبر منطقة بونتلاند التي تتمتع بالحكم الذاتي في الصومال، وهي منطقة يشتبه مسؤولون أميركيون أنها قاعدة أفريقية لإسلاميين على علاقة بتنظيم القاعدة. وقد نفت إثيوبيا هذه التقارير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة