الاحتلال يقمع مسيرة ضد هدم منازل شمالي القدس   
الجمعة 1437/10/25 هـ - الموافق 29/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:04 (مكة المكرمة)، 16:04 (غرينتش)

أصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق اليوم الجمعة إثر استنشاقهم الغاز المدمع خلال تفريق جيش الاحتلال الإسرائيلي مسيرة انطلقت في بلدة قلنديا شمالي القدس احتجاجا على سياسة هدم المنازل.

وأدى مئات المواطنين صلاة الجمعة على أنقاض منازل فلسطينية كانت جرافات إسرائيلية هدمتها الثلاثاء الماضي في بلدة قلنديا بزعم "البناء من دون ترخيص".

واستخدمت قوات الاحتلال الرصاص المطاطي وقنابل الغاز لتفريق المتظاهرين، مما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق تمت معالجتهم ميدانيا، في وقت رشق شبان فلسطينيون آليات عسكرية للاحتلال بالحجارة والعبوات الفارغة، وأعادوا قنابل غازية تجاهها.

وقد اعتبر رئيس مجلس قروي قلنديا يوسف عوض الله أن سلطات الاحتلال "تسعى لتفريغ البلدة من سكانها"، مشيراً إلى أن السكان شرعوا في ترخيص مساكنهم لكن هذه السلطات سارعت إلى هدمها.

وأضاف أن السكان باتوا بلا مساكن ولجؤوا إلى أقاربهم، لافتا إلى أن خسائر العائلات في البلدة بلغت نحو مليون دولار أميركي بعد هدم الاحتلال 11 منزلا في البلدة.

وفي سياق متصل، اندلعت مواجهات اليوم الجمعة على حاجز حوارة جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، وأغلق شبان فلسطينيون الشوارع بالإطارات المشتعلة، ورشقوا قوات الاحتلال المتمركزة على الحاجز بالحجارة، في حين أغلق الجنود الحاجز أمام المركبات وأطلقوا قنابل الغاز المدمع.

كما قمعت قوات الاحتلال المسيرات الأسبوعية المناهضة للاستيطان وجدار الفصل في عدد من قرى وبلدات الضفة الغربية، مما أسفر عن إصابات بالاختناق بين صفوف المتظاهرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة