رئيسة سريلانكا تدرس رفع الحظر عن حركة التاميل   
الاثنين 1422/1/15 هـ - الموافق 9/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شاندريكا كماراتونغا
أعلن مسؤول سريلانكي أن الرئيسة  شاندريكا كماراتونغا اجتمعت مع كبار مساعديها اليوم لمناقشة طلب حركة نمور التاميل برفع الحكومة الحظر عن حركتهم أو مواجهة عواقب انهيار محادثات السلام التي ترعاها النرويج.

وقال مسؤول مقرب من وزير الخارجية لاكشمان قادرغمار المعروف بأنه أحد مهندسي إستراتيجية السلام "إن الحكومة تدرس طلب حركة تحرير نمور تاميل إيلام بعقل مفتوح". لكن المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه قال إن القضية دقيقة للغاية، وإن الرئيسة طلبت معونة الخبراء للتشاور حول قضية الحظر وإبداء النصح لها حول الخيارات المطلوب اتخاذها.

وكان الحظر قد فرض على حركة التاميل عام 1998 بعد تفجير مزار مقدس لدى البوذيين أسفر عن مقتل 18 شخصا. وتواجه رئيسة سريلانكا ضغوطا لرفع الحظر عن الحركة المحظور نشاطها أيضا في كل من الهند والولايات المتحدة وبريطانيا.

وكانت حركة نمور التاميل أصدرت بيانا السبت أكدت فيه أنها لا يمكن أن تدخل في أي محادثات في ظل الحظر المفروض عليها. كما قالت إن تخفيف العقوبات الاقتصادية عن الحركة والذي قررته الحكومة الأسبوع الماضي لم يكن كافيا، وطالبت بالسماح بدخول الإسمنت والوقود إلى المناطق الواقعة تحت سيطرتها.

كما تصر الحركة على أن تبادلها الحكومة الهدنة التي أعلنتها من جانب واحد ليلة عيد الميلاد ومددت شهريا وينتهي آخر تمديد لها في الرابع والعشرين من الشهر الجاري. وتشترط أيضا أن تعترف بها الحكومة منظمة ممثلة للمجتمع التاميلي في سريلانكا.

وكانت كولومبو قد حذفت قرابة 25 سلعة من قائمة الحظر المفروض على المناطق الخاضعة لنمور التاميل لتمهيد الطريق أمام محادثات السلام واللقاء المباشر بين الطرفين في غضون أسابيع، غير أن دبلوماسيين قالوا إن موقف الحركة الأخير يلقي بظلال من الشك على إمكانية عقد هذا اللقاء في وقت قريب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة