الأمم المتحدة: مائة دولة معرضة لخطر جنون البقر   
الأربعاء 1421/11/14 هـ - الموافق 7/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زيادة مخاطر انتشار جنون البقر
قالت الأمم المتحدة إن مائة دولة على الأقل معرضة لخطر انتشار مرض جنون البقر فيها. وحثت على اتخاذ إجراءات رادعة بما في ذلك فرض حظر على الأعلاف المختلطة باللحم والتي تقدم للماشية.

وقال جاك ديوف المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) ومقرها روما، إن تقديرات المنظمة تبين أنه جرى في الفترة ما بين عامي 1986 و1996 تصدير لحوم وعلف مختلط باللحوم من أوروبا لأكثر من مائة دولة في العالم.

وأضاف ديوف أنه بالتالي يمكن اعتبار البلدان التي استوردت الماشية أو اللحوم أو علف الماشية المختلط بمسحوق العظام منذ الثمانينات وخلالها معرضة لخطر انتشار المرض.

وقال المدير العام للمنظمة التي تسعى للحد من نقص الغذاء في العالم "إن المناطق التي استوردت كميات كبيرة من الأعلاف من بريطانيا منذ الثمانينات وخلالها تشمل الشرق الأدنى وأوروبا الشرقية وآسيا". واستبعد انتشار المرض إلى الولايات المتحدة وكندا ولكنه لم ينف هذا الاحتمال على سبيل القطع.

ونصح المدير العام لمنظمة الفاو البلدان التي تقع خارج أوروبا الغربية، التي تشعر بالقلق نتيجة استيرادها لحيوانات وأعلاف من شركائها التجاريين الذين تأكد انتشار جنون البقر عندهم، بتبني أسلوب وقائي. ونصح ديوف بالقيام بإجراءات فعالة لاكتشاف المرض ومن ثم السيطرة والقضاء عليه.

ودعا تلك الدول إلى فرض حظر كامل على تقديم الأعلاف التي تحتوي على اللحم والعظام للماشية والخرفان والماعز. وقال إنه من الممكن للبلدان التي تريد الحد من خطورة الإصابة بالمرض أن تمتنع عن تقديم هذه الأعلاف لكل حيواناتها. وحذر من استخدام الحيوانات التي نفقت والتي تعتبر غير صالحة للاستخدام الآدمي كأعلاف غذائية.

وبين ديوف أن من الوسائل اللازمة لمحاربة المرض ضرورة "استبعاد بعض أجزاء الماشية والخراف والماعز التي ترتفع نسبة وجود المرض فيها مما يتناوله الإنسان والحيوان". ولكنه قال إن الفاو ليس لديها ما يحمل على الاعتقاد بأن الحليب ليس آمنا.

وأعلنت كل دول الاتحاد الأوروبي اكتشاف حالات إصابة بجنون البقر باستثناء فنلندا والسويد والنمسا واليونان في الوقت الذي أصبحت فيه سويسرا البلد الوحيد خارج الاتحاد الأوروبي التي يجري فيها اكتشاف المرض.

واكتشف جنون البقر بادئ الأمر بين القطعان البريطانية عام 1986. ويعتقد الكثير من العلماء أن استخدام علف الماشية المختلط باللحم والعظام يسبب هذا المرض. وحظر الاتحاد الأوروبي استخدام علف اللحم والعظام لمدة ستة أشهر منذ الأول من يناير/كانون الثاني الماضي.

ويعتقد كثير من العلماء أن المرض يمكن أن ينتقل إلى البشر، فيما صار يعرف بمرض كرويتسفلد جاكوب إذا تم تناول لحم بقري مصاب. وتوفي 80 شخصا على الأقل في بريطانيا واثنان في فرنسا حتى الآن بسبب مرض كرويتسفلد.

وفي خطوة تعكس القلق المتفاقم في دول الاتحاد الأوروبي قررت المفوضية الأوروبية منع محلات بيع اللحوم من بيع العمود الفقري للأبقار التي تبلغ من العمر أكثر من سنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة