بدء التحقيقات بحادث اغتيال ضابط مصري   
الاثنين 15/1/1435 هـ - الموافق 18/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 23:03 (مكة المكرمة)، 20:03 (غرينتش)
مبروك ساعد في الكشف عن هوية منفذي الهجوم الذي استهدف وزير الداخلية (غيتي إيميجز-أرشيف)

كلف النائب العام المصري المستشار هشام بركات أجهزة البحث في وزارة الداخلية بإجراء تحرياتها بشأن حادث اغتيال المقدم محمد مبروك، الضابط بقطاع الأمن الوطني (جهاز أمن الدولة-سابقا) في حي مدينة نصر مساء أمس الأحد.

وقد شُيعت جنازة مبروك عسكريا اليوم الاثنين بحضور رئيس الوزراء حازم الببلاوي ووزير الداخلية محمد إبراهيم.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن مبروك كان مسؤولا عن قضية التخابر مع حماس المتهم فيها الرئيس المعزول محمد مرسي وقيادات بجماعة الإخوان المسلمين، وكان شاهدا رئيسيا بالقضية.

ونقلت الوكالة عن مصدر أمني لم تذكر اسمه أن "الضابط كان مسؤولا عن متابعة ملف الإخوان بقطاع الأمن الوطني".

وأطلق ثلاثة مسلحين النار على مبروك، بينما كان يغادر منزله بحي مدينة نصر بشمال شرق العاصمة. ونقلت عن مصدر أمني قوله "قام مجهولون يستقلون سيارة بيضاء بإطلاق سبع رصاصات عليه مما أدى إلى استشهاده على الفور".

وشارك مبروك في الكشف عن هوية منفذي الهجوم "الانتحاري" الفاشل الذي استهدف موكب وزير الداخلية بالقاهرة خلال سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقطاع الأمن الوطني هو التسمية الجديدة لجهاز مباحث أمن الدولة الذي اشتهر بعهد الرئيس المخلوع حسني مبارك بتعذيب وملاحقة معارضين سياسيين.

وكان وزير الداخلية أعاد قبل شهور إلى الخدمة بقطاع الأمن الوطني ضباطا أبعدوا من جهاز مباحث أمن الدولة بعد ثورة يناير، كما أعاد جمع التحريات السرية عن التيار الديني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة