دول مرشحة لمجلس الأمن تتخلى عن الفيتو مؤقتا   
الخميس 3/5/1426 هـ - الموافق 9/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 2:13 (مكة المكرمة)، 23:13 (غرينتش)
ألمانيا والبرازيل والهند واليابان قدمت المشروع لضمان حصولها على عضوية دائمة (الفرنسية-أرشيف)
 
أعلنت كل من برلين وبرازيليا ونيودلهي وطوكيو المرشحة بقوة لتسلم مقعد دائم بمجلس الأمن التخلي عن حق الفيتو بعد تسلمها هذه المقاعد لفترة لا تقل عن 15 سنة.
 
وقدمت هذه الدول المتضامنة التي باتت تعرف بمجموعة الأربع تعديلا على مشروع القرار الذي قدمته في السادس عشر من مايو/أيار الماضي، وينص على رفع عدد أعضاء مجلس الأمن من 15 إلى 25 دولة.
 
ويصل إلى واشنطن هذا الأسبوع وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر ليلتقي نظيرته الأميركية كوندوليزا رايس، بينما يسافر وزير الخارجية الياباني نوبوتاكا ماتشيمورا إلى بروناي وفيتنام وكمبوديا في مسعى لكسب التأييد للقرار.
 
ويتوقع أن يعرض مشروع التعديل على 191 وهي الدول الأعضاء بالأمم المتحدة "الجمعية العامة" لتتم دراسته، وتطلب الصين التي تعارض منح اليابان مقعدا دائما بمجلس الأمن فسحة من الوقت قبل التصويت على المشروع.
 
ويحتاج تمرير القرار إلى موافقة ثلثي أعضاء الجمعية العامة، ويحث الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان وفي إطار خطته الشاملة لإصلاح المنظمة الأعضاء على اتخاذ قرار هذا العام بعد  12 عاما من المداولات بهذا الشأن.
 
وتوجد خطة ثانية لتوسيع مجلس الأمن وتفضلها الجزائر وإيطاليا والمكسيك وكندا وباكستان وكوريا الجنوبية وآخرون، وفحوى هذه الخطة هي توسيع المجلس ليضم 25 مقعدا. لكن هذه المجموعة تعارض زيادة المقاعد الدائمة، وتفضل فترات أطول للدول غير الدائمة التي تستمر عضويتها بالنظام الحالي عامين.
 
ومن المعروف أن أعضاء مجلس الأمن الدائمين الخمسة الذين يمتلكون حق النقض "الفيتو" هم الصين وفرنسا وروسيا وبريطانيا والولايات المتحدة.
 
ويتم اختيار الدول العشر الأخرى لفترة عامين عن طريق مجموعات إقليمية، ويرجع شكل مجلس الأمن الحالي إلى تاريخ إنشاء المنظمة الدولية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة