أبو سياف الأردني ينفي اعتقاله في مدينة معان   
الأربعاء 24/8/1423 هـ - الموافق 30/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نفى وزير الإعلام الأردني محمد العدوان أن تكون سلطات الأمن اعتقلت أي شخص على خلفية اغتيال الدبلوماسي الأميركي بعمان أمس الأول.
كما نفى العدوان وجود صلة بين الحادث وبين إطلاق النار الذي شهدته مدينة معان جنوبي الأردن أمس والذي أسفر عن إصابة أحد الإسلاميين المطلوبين لأجهزة الأمن الأردنية.
من جهة أخرى نفى أحد المطلوبين الذين تلاحقهم السلطات الأردنية أن تكون قوات الأمن قد اعتقلته, أثناء حملة ملاحقة تقوم بها للقبض على قاتل دبلوماسي أميركي في عمان قبل يومين. وأكد محمد الشلبي الملقب بـ أبو سياف في اتصال مع الجزيرة أنه أصيب برصاصتين في أعقاب مطاردة في مدينة معان, لكنه قال إنه تمكن من الفرار.

وأضاف أنه تمكن من تجاوز عدة حواجز أقامتها قوات الأمن للقبض عليه أثناء توجهه مع زوجته. وقال الرجل، المطلوب من قبل إثر أحداث معان تضامنا مع الفلسطينيين، إن عدة محاولات جرت خلال الأشهر الماضية لاعتقال نحو 12 ناشطا.

وكانت السلطات الأردنية قد أعلنت أمس اعتقال أبو سياف للاشتباه بتورطه في اغتيال الدبلوماسي الأميركي في عمان. وقال مسؤولون أردنيون إن حملة اعتقالات شملت العشرات من النشطاء السياسيين في أنحاء مختلفة من البلاد قبل اعتقال المشتبه به في مدينة معان.

وكان مسلح أطلق ثلاث رصاصات أصابت لورانس فولي (62 عاما) -وهو مسؤول كبير بالوكالة الأميركية للتنمية الدولية- في الصدر أمام منزله بالعاصمة الأردنية أول أمس.

وبدأت السلطات الأردنية يساندها فريق أميركي لمكافحة الإرهاب حملة اعتقالات واسعة لعشرات الناشطين, وذلك في إطار بحثها عن منفذي عملية اغتيال الدبلوماسي الأميركي لورانس فولي في عمان. كما فرضت إجراءات أمنية مشددة حول السفارة الأميركية وغيرها من السفارات الغربية في العاصمة عمان, وأقامت حواجز على الطرق الرئيسية في المدينة.

وكانت السلطات الأردنية قد رفضت التقارير الصحفية التي تحدثت عن إعلان منظمة مجهولة تطلق على نفسها "شرفاء الأردن" مسؤوليتها عن اغتيال الدبلوماسي, احتجاجا على ما وصفته بـ إراقة الدماء في العراق وأفغانستان. تجدر الإشارة إلى أن المنظمة المذكورة ظهر اسمها لأول مرة عندما أعلنت مسؤوليتها عن قتل رجل أعمال إسرائيلي في عمان العام الماضي.

ومن جهته تعهد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بعدم التهاون مع القاتل، مؤكدا أن هذه الجريمة لن تثني الأردن عن المضي قدما في مكافحة الإرهاب

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة