محاكمة وشيكة للمرتزقة المشتبه بهم المحتجزين في زيمبابوي   
الجمعة 1425/1/20 هـ - الموافق 12/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

السلطات الزيمبابوية تطلع الصحفيين على المعدات التي حملها المرتزقة معهم لتنفيذ مهمتهم (رويترز)
قال محام يمثل أكثر من 60 من المرتزقة المشتبه بهم المحتجزين في زيمبابوي إنه من المنتظر أن يلتقي بهم اليوم الجمعة لأول مرة وإنهم قد يمثلون أمام العدالة في وقت لاحق اليوم.

وأوضح المحامي جوناثان سمكانجي أن رجال شرطة سيصطحبونه إلى لقاء مع أفراد المجموعة الذين اعتقلوا الأحد الماضي، إثر هبوط طائرتهم في هراري في طريقهم إلى ما وصفها مسؤولون بأنها مهمة للإطاحة بنظام الحكم في غينيا الاستوائية.

وتعكف السلطات الزيمبابوية على إعداد اتهامات ضد المرتزقة المشتبه بهم. وقالت حكومة الرئيس روبرت موغابي إن المرتزقة قد يواجهون عقوبة الإعدام إذا أدينوا في الاتهامات بأنهم كانوا في مهمة للإطاحة بالحكومة في غينيا الاستوائية الغنية بالنفط.

وأعلن وزير الداخلية الزيمبابوي أن التحقيقات كشفت عن تورط أجهزة المخابرات البريطانية والأميركية والإسبانية في المؤامرة التي كان يعتزم المرتزقة المشاركة فيها. ونفى مسؤولون أميركيون وإسبان أي تورط في هذا الأمر في حين رفضت وزارة الخارجية البريطانية التعليق.

وكان قائد فصيل المرتزقة الذين أعلن القبض عليهم في غينيا الاستوائية اعترف الأربعاء بأنهم كانوا يخططون لاختطاف الرئيس الحالي تيودورو أوبيانغ نجويما مباسوجو. وأشار في اعترافات نقلها التلفزيون الحكومي إلى أن المهمة كانت تقتضي نقل مباسوجو بالقوة إلى خارج البلاد.

وفي خطاب نقلته وسائل الإعلام الرسمية شكر مباسوجو جنوب أفريقيا وأنغولا على إخطاره بالخطة، وقال إن دولا أخرى تآمرت مع سياسي يعيش في المنفى بإسبانيا من أجل خلعه.

وقال وزير الإعلام الغيني أوغوستين نسي نفومو إن المعتقلين هم بيض من جنوب أفريقيا وسود من أصول أنغولية وقلة من كزاخستان وأرمينيا وألماني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة