جاكرتا تبدي استعدادها للتفاوض مع متمردي آتشه   
الخميس 1423/6/20 هـ - الموافق 29/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مسلح من متمردي آتشه يحرس أثناء احتفال محلي في الإقليم المضطرب (أرشيف)
قال وزير الداخلية الإندونيسي سوسيلو بامبانغ يودهويونو إن جاكرتا مستعدة لإجراء جولة
ثانية من مباحثات السلام مع متمردي حركة آتشه الحرة الشهر المقبل, رغم إصرارها في وقت سابق على تخلي الانفصاليين عن مطلب الاستقلال كشرط أساسي للحوار.

وأضاف يودهويونو في مقابلة صحفية إن جاكرتا عازمة على إنهاء عقود من الحرب الأهلية والخلافات السياسية بواسطة مفاوضات السلام المزمع إجراؤها في جنيف الشهر المقبل. وكانت حركة آتشه الحرة قد وافقت في وقت سابق على حضور المفاوضات التي سيتوسط في إجرائها مركز هنري دونانت السويسري.

وأضاف يودهويونو أن مفاوضات سبتمبر/أيلول قد لا تكون رسمية "إلا أننا سوف لن نتوقف عن تهيئة الأجواء للتوصل إلى تسوية سلمية", موضحا "أن ذلك يجب أن لا يفهم على أنه تراجع في موقف الحكومة".

وكانت جاكرتا طلبت من ستوكهولم التصدي لزعيم حركة آتشه الحرة المنفي في السويد حسن دي تيرو بتهمة زعزعة الاستقرار في إقليم آتشه بدعوته من ستوكهولم مواطني الإقليم المضطرب للإضراب عن العمل لمدة ثلاثة أيام خلال الاحتفالات بعيد استقلال إندونيسيا الذي صادف يوم 17 أغسطس/آب الجاري.

وقال في إشارة إلى تيرو المقيم بالسويد منذ عام 1979 "هل من العدل أن نترك بلادنا تعاني مأساة خطط لها مواطن سويدي", موضحا أن جاكرتا بادرت بإعلان استئناف الحوار مع متمردي حركة آتشه الحرة "غير أن تيرو وأعوانه أفشلوا المبادرة الحكومية بإعلانهم الإضراب". يشار إلى أن هذه هي المرة الثانية التي يطلب فيها يودهويونو من السويد معاقبة تيرو الذي يقدم توجيهاته للمتمردين من السويد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة