احتجاج عراقي على الدبلوماسية التركية   
الخميس 1433/6/26 هـ - الموافق 17/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:15 (مكة المكرمة)، 15:15 (غرينتش)
أردوغان والمالكي تبادلا الاتهامات مرات عدة هذا العام (الأوروبية-أرشيف) 
استدعت وزارة الخارجية العراقية السفير التركي لدى بغداد للاحتجاج على سلوك قنصلين تركيين في العراق في أحدث فصل من فصول النزاع العلني بين بغداد وأنقرة. 

وجاء في بيان نشر اليوم الخميس على الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية العراقية أن مسؤولا في الوزارة التقى السفير التركي يونسد ميرار لتقديم شكوى بشأن أنشطة قنصلي تركيا في مدينتي البصرة والموصل.

وأضاف البيان أن العراق "احتج على بعض أنشطة القنصلين التركيين العامين في كل من البصرة والموصل والبعيدة عن واجباتهم والتزاماتهم القنصلية المحددة باتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية عام 1963". وذكر البيان أن اللقاء عقد يوم الثلاثاء الماضي لكنه لم يحدد الأمر الذي احتج عليه العراق.

يذكر أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ونظيره التركي رجب طيب أردوغان تبادلا الانتقادات والاتهامات مرات عديدة هذا العام، فقد اتهم أردوغان المالكي الشهر الماضي بإثارة التوتر بين الشيعة والسنة والأكراد في العراق ورد المالكي قائلا "إن تركيا أصبحت دولة عدائية لها أجندة طائفية وتتدخل في شؤون العراق وتحاول فرض هيمنة إقليمية". واستدعى العراق السفير التركي آنذاك وردت تركيا باستدعاء سفير العراق في أنقرة.

ويقول محللون إن تركيا تخشى أن يؤدي تنامي التوتر في العراق والعنف في سوريا إلى صراع طائفي أوسع نطاقا في المنطقة، وأقامت الحكومة التركية في الآونة الأخيرة علاقات وثيقة مع رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني الذي دخل في خلافات سياسية قوية مع حكومة بغداد.

يذكر أن العراق هو ثاني أكبر شريك تجاري لتركيا بعد ألمانيا حيث وصل حجم التجارة بين العراق وتركيا العام الماضي إلى 12 مليار دولار ومثلت التجارة مع المنطقة الكردية أكثر من نصف هذا المبلغ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة