أبو ظبي تترجم مائة كتاب سنويا   
السبت 1430/3/25 هـ - الموافق 21/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:59 (مكة المكرمة)، 3:59 (غرينتش)

مشروع كلمة سيحاول وضع ترجمات ترضي كل الأعمار والمستويات (الجزيرة نت) 
أعلنت هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث عزمها ترجمة مائة كتاب سنويا من الكتب الغربية والآسيوية البارزة إلى اللغة العربية.

وقال علي بن تميم مدير مشروع كلمة التابع للهيئة للصحفيين إن المشروع التزم بترجمة مائة كتاب سنويا، وسيتم الإعلان عن قائمة للكتب المترجمة تتضمن 25 كتابا في كل فصل من فصول العام.

وأضاف في حيث للصحفيين الجمعة أن الترجمة لن تؤثر على جودة المنتج وأن اختيارات الكتب ستشمل كل الفئات العمرية من الأطفال والشباب والكبار والنخب والجماهير.

وتابع قائلا إن نقل الثقافة الأساسية للقارئ العربي لا تتم إلا بتقديم شيء يتناسب مع الجمهور مع التركيز على الإصدارات ونوعيتها مثل اختيار الكتب الحاصلة على جوائز والأساسية في لغتها الأم، وترجمة أعمال من لغات هامشية تندر فيها حركة الترجمة واللغات التي لا يتوفر لها مترجمون.

وأعلن أن مشروع كلمة وقع اتفاقا مع الهند مؤخرا لترجمة 25 كتابا تم إنجاز سبعة منها، وسيعلن قريبا عن إصدار عشرة كتب تتضمن "خلاصة الحياة الهندية وتعبر عن المجتمع الهندي".

وأشار بن تميم إلى أن هذا المشروع الثقافي لا يهدف لدعم دور النشر فقط ولكن أيضا دعم المترجم الذي يلعب دورا حضاريا ودعم المؤسسات الدولية غير الربحية ومراكز الترجمة في كل أنحاء العالم من خلال عدد من الاتفاقيات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة