عودة مربكة لصالح إلى اليمن   
السبت 1432/10/27 هـ - الموافق 24/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:50 (مكة المكرمة)، 10:50 (غرينتش)

صالح سبق أن وجه أكثر من خطاب منذ خضع للعلاج في الرياض (الجزيرة)

وصفت صحيفة ذي غارديان البريطانية الأجواء في اليمن بالغامضة والمربكة إثر العودة المفاجئة للرئيس علي عبد الله صالح إلى البلاد، بعد شهور من خضوعه للعلاج وبقائه للتعافي في الرياض إثر محاولة اغتيال تعرض لها في صنعاء.

وأوضحت
ذي غارديان أن عودة صالح تأتي في وقت تجري فيه اشتباكات في اليمن بين الحرس الجمهوري وبين وصفتهم بالمنشقين من الجنود، وأن آمال اليمنيين في الخروج من الأزمة ربما تحولت إلى أجواء من الغموض.

وأما الرئيس اليمني، فقالت وزارة الدفاع اليمنية إنه دعا بعد ساعات من عودته إلى هدنة بين الجانبين، وقال "الحل ليس في أفواه البنادق والمدافع، بل هو في الحوار ووقف إراقة الدماء".

وأضافت الصحيفة أنه لم يتضح بعد ما إذا كانت القوات التي تشتبك مع قوات صالح على استعداد للإصغاء إلى دعوته للسلام، في ظل تردد أصوات قذائف الهاون من على الجبال المحيطة بالعاصمة صنعاء، والاشتباكات التي استمرت إلى وقت متأخر من ليلة البارحة.




يُشار إلى أن صالح (69 عاما) نقل إلى الرياض يوم 4 يونيو/ حزيران الماضي إثر  إصابته بحروق بليغة كادت تودي بحياته بفعل تعرضه لهجوم أثناء صلاة الجمعة في مسجد بالقصر الرئاسي في صنعاء. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة