إسبانيا تحبس مغربيين لصلتهما بتفجيرات مدريد   
السبت 26/12/1425 هـ - الموافق 5/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:34 (مكة المكرمة)، 20:34 (غرينتش)

الشقيقان إبراهيم (يمين) ومحمد موساتين أوقفا للاشتباه في صلتهما بمنفذي تفجيرات مدريد (الفرنسية)
أمر قاض إسباني بوضع شقيقين مغربيين في الحبس المؤقت بتهمة التعاون مع ما سماها جماعة إرهابية ذات صلة بتفجيرات مدريد العام الماضي، لكنه قضى بالإفراج عن والديهما الموقوفين على خلفية التهمة ذاتها.

وقال مسؤول في المحكمة الوطنية في مدريد إن القاضي خوان ديل أولمو المكلف بالتحقيق في هذه التفجيرات أصدر هذا الحكم بعد استجواب الموقوفين الأربعة الذين ينتمون إلى عائلة واحدة وهم إبراهيم موساتين وشقيقه محمد موساتين ووالداهما علال موساتين وصفية بلحاج الليلة الماضية.

وتعتقد السلطات الإسبانية أن الموقوفين إبراهيم ومحمد أقاما صلات منتظمة مع عمهما يوسف بلحاج الذي اعتقل في بلجيكا الثلاثاء الماضي والذي يشتبه القضاء الإسباني في أنه متورط بتفجيرات مدريد. وبحسب وزارة الداخلية الإسبانية, فإن بلحاج قد يكون "أبو الدجانة" الناطق باسم تنظيم القاعدة في أوروبا والذي تبنى هذه التفجيرات.

كما تعتقد السلطات الإسبانية أن الموقوفين على علاقة بالمغربي حسن الحسكي الذي يعتبر من قادة الجماعة الإسلامية المقاتلة المغربية والذي اعتقل في ديسمبر/كانون الأول الماضي في جزر الكناري الإسبانية مع ثلاثة من مواطنيه كانوا يسعون إلى تشكيل قاعدة لوجستية لمنظمة إسلامية، وتشتبه كذلك في أن يكونا على صلة مباشرة بمحمد أفالاح وعبد المجيد بوشار المطلوبين بناء على مذكرة توقيف دولية ويبدو أنهما سهلا عملية فرارهما بعد تفجيرات مدريد.

تجدر الإشارة إلى أن 18 شخصا معتقلا حاليا في إسبانيا للاشتباه في مشاركتهم في تلك التفجيرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة