ميتشل يفشل في مهمته   
الجمعة 1430/9/29 هـ - الموافق 18/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:33 (مكة المكرمة)، 11:33 (غرينتش)

ميتشل (يسار) يعلن أمام الفلسطينيين فشله في الاتفاق مع إسرائيل (الفرنسية-أرشيف)

قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل قد أبلغهم بأنه فشل في التوصل إلى اتفاق مع إسرائيل يقضي بتجميد نشاطها الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ولكن الجهود ستتواصل.

وجاءت تصريحات عريقات بعد لقاء ميتشل في رام الله برئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس، وقال إن محادثاته بشأن موضوع التوسع الاستيطاني الإسرائيلي ستتواصل.

وقد عاد ميتشل مجددا إلى القدس الغربية ليجتمع برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي قبل بعد تشاور مع مجلس وزراء المصغر (المكون من ثمانية وزراء) تجميدا موقتا للاستيطان قد يصل إلى تسعة أشهر، مع اشتراطاته المعروفة باستثناء القدس وثلاثة آلاف وحدة سكنية قيد البناء والتخطيط وبناء المرافق العامة.

وقد أكد عريقات أن الجانب الفلسطيني لا يقبل بما هو أقل من التجميد الكامل للأنشطة الاستيطانية، مطالبا إسرائيل بتنفيذ ما عليها من التزامات وفق مطالب خريطة الطريق.

ميتشل (يسار) يراجع نتنياهو (الفرنسية)
أقل من عام
ومن ناحية أخرى قال مصدر مسؤول في الحكومة الإسرائيلية اليوم الجمعة إن إسرائيل يمكن أن تجمد نشاطها الاستيطاني لفترة تصل إلى تسعة أشهر أو نحو ذلك، في إطار الجهود الأميركية لاستئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته للصحفيين "ستوافق إسرائيل على تمديد التجميد لأكثر من ستة أشهر ربما تسعة أشهر، أقل من عام على كل حال".

وترمي جهود ميتشل الذي يتردد بين رام الله والقدس الغربية إلى إيجاد حل وسط بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي لقضية الاستيطان، كي يفتح بذلك الطريق لقمة ثلاثية تجمع بين الرئيس الأميركي باراك أوباما ومحمود عباس ونتنياهو على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة التي ستعقد آخر الشهر الجاري بنيويورك.

تضييع الفرصة
وكان المبعوث الأميركي للسلام في الشرق الأوسط جورج ميتشل قد التقى الخميس في العاصمة الأردنية عمان مسؤولين أردنيين على رأسهم  الملك عبد الله الثاني وبحث معهم موضوع السلام في الشرق الأوسط، وذلك بعد لقاءات مماثلة مع مسؤولين مصريين في القاهرة.

وقال بيان للديوان الملكي الأردني إن الملك عبد الله الثاني حذر من "مغبة إضاعة الفرصة المتاحة لتحقيق السلام في المنطقة"، ودعا إسرائيل مجددا إلى وقف المستوطنات، مؤكدا على ضرورة الحيلولة دون أي "مخطط إسرائيلي يهدف إلى تعطيل" إطلاق مفاوضات السلام.

كما حذر من "إيجاد فراغ تستغله إسرائيل في فرض الأمر الواقع والاستمرار في بناء المستوطنات والإجراءات الأحادية التي تقوض فرص قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وذات السيادة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة