مشاركة قياسية للأردن بالألعاب العربية وسلته تنتظر الذهب   
الثلاثاء 1428/11/3 هـ - الموافق 13/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:28 (مكة المكرمة)، 23:28 (غرينتش)
رائد عبد الدائم أبدى تفاؤله بمنتخبات
كرة السلة والتايكواندو (الجزيرة نت)
أنس زكي-القاهرة

كان الأردن حاضرا دائما في جميع النسخ السابقة للألعاب العربية، لكنه يخوض هذه الدورة بآمال عريضة في المنافسة معتمدا على بعثة ضخمة هي الأكبر في تاريخ مشاركاته الخارجية.
 
ولم يحقق الأردنيون الكثير في الدورة العاشرة التي استضافتها الجزائر عام 2004 حيث اكتفى بالحصول على 64 ميدالية منها 11 ذهبية، فيما كانت أفضل إنجازاته خلال النسخة التاسعة التي استضافها عام 1999 عندما حصد 129 ميدالية منها 26 ذهبية.
 
وفي مقابلة مع الجزيرة نت لفت المنسق الإعلامي للبعثة الأردنية رائد عبد الدائم إلى تقسيم هذه البعثة إلى ثلاثة أقسام يضم أولها الألعاب الأكثر ترشيحا لتحقيق الانتصارات وهي كرة السلة والتايكوندو والمصارعة إضافة إلى رفع الأثقال وكرة اليد.
 
ويضم القسم الثاني رياضات لا يتوقع أن يصعد رياضيوها إلى منصة التتويج، لكنهم يأملون حصد مواقع تالية للمراكز الثلاثة الأولى، فيما تكتفي رياضات القسم الثالث بهدف المشاركة من أجل الاحتكاك ورفع المستوى.
 
سلة الذهب
ويحتل منتخب كرة السلة المكانة الأبرز في البعثة الأردنية نظرا لكونه مرشحا رئيسيا للفوز بذهبية هذه المسابقة بفضل العناصر التي يضمها، فضلا عن استفادته من قوة المنافسة في الدوري الأردني لهذه اللعبة.
 
وأكد فريق السلة جديته في السعي لتحقيق هذا الإنجاز عندما حصد قبل أيام قليلة المركز الأول في كأس العرب للعبة التي استضافتها مصر، بعدما فاز في المباراة النهائية على المنتخب المضيف، وهو ما اعتبره عبد الدائم بروفة نهائية للمشاركة في دورة الألعاب العربية.
 
في المقابل يبقى منتخب كرة القدم أبرز الغائبين عن تمثيل الرياضة الأردنية، علما بأنه غاب أيضا عن الدورة الماضية بعدما حصد الذهبية في الدورتين السابقتين في بيروت وعمان عامي 1997 و1999.
 
وأشاد المنسق الإعلامي للبعثة الأردنية بالدعم الذي قدمته اللجنة الأولمبية الأردنية برئاسة الأمير فيصل بن الحسين للبعثة المشاركة في هذه الدورة، كما أشاد بجهود مصر في تنظيم الدورة وحسن استضافة الأشقاء وكذلك بحفل الافتتاح الذي جرى مساء الأحد على ملعب القاهرة الدولي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة