نشاطات يونانية لنصرة غزة   
الجمعة 1431/2/7 هـ - الموافق 22/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:44 (مكة المكرمة)، 8:44 (غرينتش)
بيساياس يتكلم أمام مجموعة من النشطاء في اجتماع أمس بأثينا (الجزيرة نت)

شادي الأيوبي-أثينا
 
شهدت العاصمة اليونانية أمس الخميس نشاطات ليونانيين وعرب للتذكير بحصار قطاع غزة ومطالبة حكومات العالم بالعمل على فكه، كما انطلقت الجلسة التحضيرية لمبادرة عالمية لتسيير أسطول بحري إلى غزة في محاولة جديدة لفك الحصار.
 
وعقد أعضاء الوفد اليوناني الذي زار غزة أخيرا مؤتمرا صحفيا ظهر أمس  تكلم فيه النائبان صوفيا ساكورافا (حزب باسوك)، وتاسوس كوراكيس (حزب التجمع اليساري)، والعضو اليوناني في اللجنة الأوروبية لفك الحصار عن غزة يورغوس أناستوبولوس، ورئيس جمعية الصداقة الفلسطينية اليونانية نادر العبادلة.
 
وقال أناستوبولوس للجزيرة نت إن الوفد الأوروبي الذي ترأسه النائب البريطاني سير كوفمان جال في القطاع المحاصر حيث كان كوفمان ناجحا وفعالا في نقل الانطباعات عن المشاعر السائدة في أوروبا عن غزة وحالتها رغم جذوره اليهودية.
 
واستنكر تجاهل وسائل الإعلام الغربي قضية فلسطين، معتبرا أنها تسعى وراء الإثارة، كما لا تنقل إلا ما يرضى عنه اللاعب الدولي مما يؤدي إلى دفن الحقائق، على حد تعبيره.
 
أعضاء الوفد اليوناني الذي زار غزة مؤخرا خلال المؤتمر الصحفي (الجزيرة نت) 
بدورها قالت ساكورافا للجزيرة نت إنه لا جديد يذكر في قضية غزة بعد الحرب الإسرائيلية إلا المزيد من الحصار والتجويع فيما تبقى جرائم الاحتلال بدون عقاب، مستنكرة ما سمته النفاق الدولي الذي لا يريد سماع صوت الشعب الفلسطيني وينكر عليه الإدلاء بإرادته بحريّة.
 
من جهته أوضح كوراكيس للجزيرة نت أنه في الساعة التي جرت فيها هذه المقابلة الصحفية في أثينا، كانت تجرى كذلك مقابلات مماثلة في 13 دولة أوروبية أرسلت نوابا إلى غزة ضمن الوفد الأخير.
 
كما تجري -حسب كوراكيس- محاولات لتكوين منظمة تنسيقية في بروكسل مهمتها رفع الحصار عن غزة ودعم قيام دولة فلسطينية مستقلة، مؤكداً بأن ما تعجز عنه الحكومات تقوم به الشعوب والمنظمات الشعبية.
 
من ناحيته أكد العبادلة للجزيرة نت أن قضية غزة سياسية بالدرجة الأولى، وليست قضية إرسال إعانات إنسانية فقط على أهميتها، وبالتالي يجب اتخاذ قرار سياسي لحلها، مضيفا أن تيار العدالة المساند لحرية غزة يكبر بشكل مضطرد عالميا ويجب استغلاله لصالح شعب القطاع المحاصر.
 
باترلي: يجب العمل على كسر حصار غزة (الجزيرة نت)
سفن جديدة
كما عَقدت مساء أمس الخميس مجموعة كبيرة من النشطاء اليونانيين والعرب اجتماعا في كلية الهندسة في أثينا -حضره كذلك ناشطون من دول أوروبية أخرى- ناقشوا فيه الخطوات التي ينوون القيام بها لتسيير مجموعة من السفن مختلفة الأحجام إلى القطاع.
 
وأوضحت الناشطة الأيرلندية كويفا باترلي، التي شاركت في قافلة شريان الحياة الأخيرة إلى غزة، أنها جاءت إلى أثينا لحضور الاجتماع وتنسيق مبادرة إطلاق السفن نحو غزة، حيث ينتظر أن تشارك فيها جهات ماليزية رسمية وجهات شعبية عديدة من جميع أنحاء العالم.
 
وقالت للجزيرة نت، إن الحصار مستمر على غزة مما يعني أن الحرب لا تزال قائمة أيضا لذا يجب العمل على كسره.
 
كما قال الناشط المعروف فاغيليس بيساياس إن المجموعة قطعت شوطا كبيرا في التهيئة لإرسال الأسطول، حيث لديها مركب شحن إضافة إلى خمس سفن أخرى، فيما يجري البحث عن سفن ركاب صغيرة، موضحا أن أعداد المشاركين في هذه الحملة ستكون أكبر من أعدادهم في الحملة السابقة قبل عام ونصف.

وأشار للجزيرة نت إلى أن هدف الحملة هو التوضيح بأن غزة مدينة متوسطية من حقها أن يعاد تعميرها، ولهذا ستحمل الحملة رمزيا مواد بناء، إضافة إلى المساعدات الطبية والغذائية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة