سباق الأوسكار يحتدم مع توزيع جوائز غولدن غلوب   
الاثنين 1424/12/5 هـ - الموافق 26/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

احتشد العشرات من نجوم السينما والتلفزيون في فندق بيفرلي هيلز بلوس أنجلوس، لحضور حفل توزيع جوائز الأرض الذهبية الذي تنظمه جمعية الصحفيين الأجانب.

وقد حصد فيلم (ملك الحلبة) وهو خاتمة الثلاثية السينمائية (ملك الخواتم) معظم الجوائز، الأمر الذي يفتح الطريق واسعا أمامه لنيل جوائز الأوسكار.

وفاز فيلم (ضاع في الترجمة) الذي يتحدث عن حياة زوجين أميركيين في طوكيو يبحثان عن معنى لحياتهما، بجائزة غولدن غلوب لأحسن فيلم كوميدي أو موسيقى، بينما حصل بطله بيل موراي على جائزة أحسن ممثل في عمل كوميدي أو موسيقي.

وكانت جائزة أحسن ممثلة في عمل كوميدي من نصيب الممثلة دياني كياتون عن دورها في فيلم (لابد من العطاء) الذي تقاسمت بطولته مع النجم جاك نيكلسون.
وفازت الممثلة تشارليز ثيرون بجائزة غولدن غلوب كأحسن ممثلة في فيلم درامي عن دورها في فيلم (المتوحشة) الذي تجسد فيه شخصية عاهرة وسفاحة.

وحصل الممثل شون بن، على جائزة أحسن ممثل درامي عن دوره كمجرم يسعى للقصاص لمقتل ابنته في فيلم (النهر الغامض).

وفاز فيلم (أسامة) للمخرج الأفغاني صديق برماك بجائزة غولدن غلوب لأفضل فيلم أجنبي. ويتحدث الفيلم عن عهد حركة طالبان في أفغانستان من خلال قصة فتاة اضطرت إلى التنكر في لباس رجل لكي تتمكن من العمل.

وكان هذا الفيلم قد منح الوسام الفضي لجائزة فيليني التي تمنحها اليونسكو (منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم) عام 2003 وجائزة الكاميرا الذهبية للجنة التحكيم في مهرجان كان. وفازت الممثلة ريني زيلويغر بجائزة أحسن ممثلة مساعدة عن دورها كريفية قوية الإرادة في فيلم (الجبل البارد).

يشار إلى أن جوائز غولدن غلوب شأنها في ذلك شأن الأوسكار نادرا ما تكافئ الأفلام الخيالية أو أفلام الخيال العلمي. لكن (عودة الملك) شكل استثناء من ذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة