عشرات القتلى بتفجيرات ومعارك بالعراق   
الجمعة 1437/11/3 هـ - الموافق 5/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 22:44 (مكة المكرمة)، 19:44 (غرينتش)

قتل العشرات من قوات الأمن العراقية ومليشيا الحشد الشعبي في اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية بالرمادي، وسقط قتلى في حوادث منفصلة ببغداد والأنبار.

وقالت مصادر للجزيرة إن نحو ثلاثين من القوات الأمنية العراقية ومليشيا الحشد قتلوا في هجوم "انتحاري" واشتباكات مع تنظيم الدولة شمال شرقي الرمادي.

من جانب آخر، قتل ضابطان في الجيش العراقي وجندي ومدنيان اثنان وجرح 15 آخرون في تفجيرات منفصلة شهدتها العاصمة بغداد ومحافظة الأنبار غربي البلاد الجمعة.

وقال العميد بوزارة الداخلية ناظم الزاملي للأناضول إن "ضابطا في الجيش برتبة ملازم (لم يذكر اسمه) قتل، وأصيب ثلاثة جنود في انفجار عبوة ناسفة بدوريتهم قرب منطقة المشاهدة التابعة لقضاء الطارمية شمالي بغداد".

وفي حادث منفصل، أعلن الزاملي عن انفجار عبوة ناسفة على مقربة من سوق في قضاء المدائن جنوبي بغداد، مما أسفر عن مقتل مدنيين اثنين وإصابة تسعة آخرين.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجمات، لكن السلطات العراقية تلقي عادة بمسؤولية مثل هذه الهجمات على تنظيم الدولة.

وفي الأنبار، قال ضابط برتبة رائد تابع لقوات حرس حدود المحافظة إن "قوة من اللواء الـ15 التابع لقيادة حرس حدود المنطقة الثانية دخلت أحد المنازل غرب مدينة الرطبة لتفقده وانفجر المنزل عليهم بعدما تبين أنه مفخخ، مما أسفر عن مقتل ضابط برتبة ملازم وجندي وإصابة ثلاثة جنود آخرين"، وأشار إلى أن "حالة الجرحى خطرة جدا".

ومحافظة الأنبار صحراوية شاسعة ترتبط بحدود مع سوريا والأردن والسعودية، ولا يزال تنظيم الدولة يسيطر على مناطق واسعة منها.

وشن مسلحو تنظيم الدولة هجمات تعد الأعنف هذا العام خلال الشهرين الماضيين تزامنا مع انحسار نفوذ التنظيم شمالي وغربي البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة