استشهاد مراسل للجزيرة وإصابة آخر في قصف أميركي   
الثلاثاء 1424/2/7 هـ - الموافق 8/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الزميل الشهيد قبيل لحظات من استشهاده


استشهد مراسل صحفي لقناة الجزيرة وأصيب المصور الصحفي زهير العراقي بجروح عندما قصفت طائرة أميركية غازية مكتب الجزيرة في بغداد.

وقال مراسلون للجزيرة في بغداد إن الزميل طارق أيوب وهو مراسل تم نقله من العاصمة الاردنية عمان إلى بغداد للمساعدة في تغطية أحداث الغزو الأميركي للعراق قد استشهد بعد إصابته بجروح بالغة في القصف الأميركي.

وقد تعرض المكتب لقصف صاروخي أثناء قيام مراسل الجزيرة تيسير علوني بالتعليق على الغارات الأميركية المتواصلة على بغداد.

وكان زملاء الشهيد ايوب قد وصفوا جراحه التي أصيب بها بأنها بليغة، بينما أصيب الزميل العراقي بشظية في عنقه.

وقال تيسير علوني إن القصف كان قريبا جدا من مكتب الجزيرة عندما كان يجري اتصالا تلفزيونيا مع مركز القناة في قطر لنقل وقائع الغزو على بغداد. وأضاف أنه اضطر إلى التعليق بالصوت فقط لتعذر بقائه على سطح المبنى.

الدخان يرتفع من مكتب الجزيرة في بغداد عقب تعرضه للقصف الأميركي

وأخلى بقية الزملاء المكتب في وقت سابق بعد تزايد خطر البقاء فيه بسبب الغارات الجوية على المنطقة، وتوجه العاملون في المكتب إلى فندق فلسطين-ميريديان حيث يتواجد بقية المراسلين الصحفيين.

وفي وقت لاحق قال مراسل للجزيرة إن مكتب قناة أبو ظبي المجاور لمكتب الجزيرة تعرض هو الآخر للقصف الصاروخي، ولم يعرف بعد حجم الأضرار التي لحقت بالمكتب والزملاء العاملين فيه.

وقال المراسل ماجد عبد الهادي الموجود حاليا في فندق فلسطين-ميريديان إن مكتبي الجزيرة وأبو ظبي يقعان في حي سكني في المدينة, ولا توجد أي أهداف عسكرية قريبة منهما.

وكان مراسلو الجزيرة قالوا في وقت سابق اليوم إن طائرات أميركية أغارت على بغداد وضربت أهدافا قرب وزارة الإعلام العراقية وأن انفجارين كبيرين هزا المنطقة.

يشار إلى أن الجزيرة تعرضت لانتقادات كثيرة من مسؤولين أميركيين وبريطانيين بحجة عرضها صور قتلى أميركيين وبريطانيين وأسرى قوات الغزو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة