طوكيو تنشر تقريرا عن قضية لاجئي بيونغ يانغ   
الاثنين 1423/3/2 هـ - الموافق 13/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود صينيون خارج مبنى السفارة الإسبانية في بكين عقب قيام مواطنين من كوريا الشمالية بالدخول إلى السفارة لطلب اللجوء السياسي (أرشيف)
ذكرت تقارير صحفية أن طوكيو بصدد نشر تقرير يستبعد اتهامات الصين لها بأن دبلوماسيين سمحوا للشرطة بدخول قنصليتها في شينيانغ الأسبوع الماضي للقبض على طالبي لجوء من كوريا الشمالية، وهي قضية صعدت التوتر القائم بين الدولتين.

وقالت صحيفة يوميوري شيمبون اليابانية اليومية إن هذا التقرير سيصدر بعدما أرسل رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي لجنة من مسؤولي وزارة الخارجية اليابانية للتحقيق في المسألة.

ومن المتوقع أن ينتقد التقرير -بحسب الصحيفة- أولئك الدبلوماسيين الذين اعتبر أنهم أساؤوا التعامل مع القضية، لكنه في الوقت نفسه سيدحض تقارير صينية ذكرت أن موظفي القنصلية هم الذين أعطوا الإذن للشرطة الصينية لدخول القنصلية الواقعة في شمال شرق شينيانغ.

وكان خمسة أشخاص من كوريا الشمالية بينهم امرأتان وطفل قد أخرجوا من مقر القنصلية التي لجؤوا إليها، مما أسفر عن موجة من الغضب في اليابان ليس ضد الصين وحدها وإنما أيضا ضد وزارة الخارجية اليابانية.

ومن المتوقع أن يتوجه نائب وزير الخارجية الياباني سيكن سوغيرا إلى بكين في وقت لاحق اليوم في محاولة للتفاوض مع الصينيين لتسليم الكوريين الشماليين الخمسة، والمطالبة باتخاذ خطوات للحيلولة دون وقوع حوادث من هذا القبيل مستقبلا.

وكانت الصين قد اتهمت اليابان السبت الماضي بالمبالغة في رد الفعل إزاء تصرفات الشرطة الصينية التي صورت على شريط فيديو وعرضها التلفزيون الياباني وهي تخرج اللاجئين الخمسة عنوة من القنصلية.

من جانبها أصدرت وزارة الخارجية اليابانية بيانا غاضبا قالت فيه إن المزاعم الصينية التي تقول إن مسؤولي القنصلية وافقوا على إخراج اللاجئين من القنصلية ليس لها أي وجه من الصحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة