العراق يطلب تأجيل دفع أموال تعويضات غزوه للكويت   
الأربعاء 25/2/1436 هـ - الموافق 17/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 23:15 (مكة المكرمة)، 20:15 (غرينتش)

قالت مسؤولة بالأمم المتحدة الأربعاء إن العراق طلب تأجيل دفع 4.6 مليارات دولار من تعويضات تدمير المنشآت النفطية في الكويت أثناء احتلاله للبلاد في 1990-1991.

ويأتي الطلب في وقت يعاني فيه اقتصاد العراق من هبوط أسعار النفط -الذي يمثل أكثر من 90% من موارد البلاد، وأكثر من 70% من الناتج المحلي الإجمالي وفقا لصندوق النقد الدولي- والحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وستدرس الكويت وقوى رئيسية في لجنة التعويضات التابعة للأمم المتحدة الطلب الرسمي في جلسة خاصة في جنيف الخميس، حسبما أفادت المسؤولة التي تعمل في اللجنة.

وقالت المسؤولة لوكالة رويترز للأنباء "لدينا طلب بتجميد الإيداع الإلزامي لـ5% من إيرادات النفط العراقية في صندوق التعويضات لمدة عام".

وأوضحت المسؤولة أن بغداد تسعى لتأجيل دفع التعويضات لمدة عام مع إمكانية المراجعة في نهاية الفترة، وأضافت أن القرار سيتخذ غدا الخميس.

ويدفع العراق بانتظام الأموال في الصندوق الذي مقره جنيف، وذلك تعويضا عن التخريب الذي وقع أثناء احتلال الكويت الذي دام سبعة أشهر.

ولا يستطيع العراق تحمل تحويل جزء كبير من ميزانية 2015 لدفع هذا المبلغ الذي يستحق العام القادم.

وحسب بيانات الأمم المتحدة، أضرمت القوات العراقية النيران في أكثر من 700 بئر نفطية كويتية إبان الحرب، واستمرت النيران مشتعلة في بعضها لعشرة أشهر.

وحسب المقرر، كان من المتوقع تسديد كامل المبلغ المستحق بأكمله على العراق لصندوق التعويضات في أواخر 2015، وذلك وفقا لتقديرات سابقة لإيرادات النفط العراقي.

ولكن حسب السعر الحالي للنفط -الذي تراجع بنحو 50% منذ يونيو/حزيران الماضي- ستتغير تلك التقديرات لإيرادات بيع تصدير أكثر من ثلاثة ملايين برميل يوميا من العراق.

تجدر الإشارة إلى أن العراق دفع معظم فاتورة التعويضات البالغة 52.4 مليار دولار إلى ما يزيد على مليون من أصحاب المطالبات من الأفراد والشركات والحكومات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة