أنغولا تعتزم فتح حدودها مع زامبيا لتنشيط التجارة   
الجمعة 1423/8/11 هـ - الموافق 18/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال وزير الخارجية الأنغولي جواو برناردو دي ميراندا إن لواندا تعتزم فتح حدودها مع زامبيا التي أغلقت منذ الثمانينيات بسبب الحرب الأهلية الطويلة, مما يمهد الطريق لازدهار التجارة والعلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وأضاف ميراندا في ختام زيارة قصيرة لزامبيا "نحن نريد فتح حدودنا للسماح للأشخاص والبضائع بالتنقل" بحرية بين البلدين.

وأشار إلى أن لواندا قد طلبت من حاكمي ولايتي مكسيكو وكواندوكوبانغو المحاذيتين لزامبيا إجراء مباحثات مع نظيريهما الزامبيين بشأن المعابر الحدودية.

يذكر أن الحدود بين أنغولا وزامبيا أغلقت خلال الثمانينيات, بعد أن اتهمت القوات الأنغولية بشن هجمات على زامبيا للقبض على متمردي حركة اتحاد تحرير أنغولا التام (يونيتا) خلال الحرب الأهلية.

وقد انتهت الحرب الأهلية هذا العام إثر مقتل جوناس سافيمبي زعيم حركة يونيتا في فبراير/ شباط الماضي, وتم توقيع اتفاق سلام بين لواندا والمتمردين في أبريل/ نيسان الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة