تكهنات بارتفاع ضحايا العبارة في بنغلاديش   
السبت 1423/2/28 هـ - الموافق 11/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت وكالة أنباء بنغلاديش الرسمية اليوم أن عدد ضحايا العبارة التي غرقت قبل أكثر من أسبوع قد يتجاوز 450 قتيلا بعد العثور على جثث 369 ضحية، في حين لايزال مائة شخص آخر في عداد المفقودين.

وتبذل السلطات جهودا من أجل تحديد عدد الركاب الذين كانوا على متن العبارة المنكوبة وتحديد عدد الذين ماتوا بالفعل. وذكر مسؤولون بحريون أن الحمولة الرسمية للعبارة هي 310 ركاب فقط.

وكان نحو مائة شخص نجوا بعد غرق العبارة (صلاح الدين- 2) في نهر ميغنا مساء الثالث من مايو/ أيار الجاري. وقال الناجون إن عددا كبيرا من الضحايا حوصروا داخل شبكات الصيد أثناء محاولتهم الهرب. وأعرب رجال الإنقاذ ومسؤولون عن اعتقادهم بأن التيارات المائية القوية قد دفعت عددا كبيرا من الجثث بعيدا عن المكان وربما لن يعثر عليها أبدا.

وكانت العبارة متجهة من العاصمة داكا إلى مقاطعة باتوخالي الساحلية، غير أنها واجهت إعصارا قرب شاتنال التي تقع على مسافة 50 كلم جنوبي شرقي العاصمة. وتقع منطقة الحادث قرب ملتقى ثلاثة أنهار رئيسة تتدفق من خليج البنغال. وتعد الأعاصير أمرا مألوفا في مثل هذا الوقت من العام في بنغلاديش.

وتعتبر العبارات وسيلة نقل أساسية في البلاد كما أن غرق العبارات في بلاد لها ساحل طويل وتكثر فيها مجاري المياه يعد مألوفا أيضا. وينجم العديد من هذه الحوادث عن نقل هذه العبارات أكثر من حمولتها، كما أن طواقمها لا يتمتعون دائما بالخبرة والمواصفات المطلوبة.

ويسعى المسؤولون في بنغلاديش لوضع خطة لمنع تكرار مثل هذه الحوادث. وقال وزير الملاحة البحرية أكبر حسين هذا الأسبوع إنه سيصدر الأوامر للقوات البحرية بوضع نقاط تفتيش من أجل التحقق من عدد ركاب العبارات إلا أن مسؤولين آخرين ذكروا اليوم أنهم غير متأكدين متى يبدأ العمل بمثل هذا الإجراء.

وناشد المسؤولون ركاب العبارات رفض استخدامها في حال زيادة عدد الركاب عما هو مقرر. كما طلب أولئك المسؤولون من المواطنين متابعة أخبار الطقس والتوقف عند التحذيرات الصادرة عن هيئة الأرصاد الجوية من العواصف وتجنب ركوب العبارات في الأحوال الجوية السيئة.

واستنادا إلى إحصاءات رسمية فقد توفي 2221 شخصا في بنغلاديش أثناء حوادث تعرضت لها 249 عبارة بين الأعوام 1977 وحتى نهاية العام الماضي. وتعمل قرابة ثلاثة آلاف عبارة من بينها 280 تملكها الدولة في نقل آلاف الركاب يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة